20180210_103501

اثار انتباه الحاضرين للقاء سعد الدين العثماني رءيس الحكومة الذي يعقده في هذه الأثناء بوجدة ، الغياب التام لوزراء حزب التجمع الوطني للأحرار والذين يدبرون قطاعات استراتيجية مهمة، الشيء الذي طرح تساؤلات كبيرة،  فهل الأمر يتعلق بتداعيات الخرجة الاعلامية لبنكيران والتي تسببت في الكثير من التصدعات كان آخرها غياب جل وزراء الحزب المذكور عن المجلس الحكومي الأخير.. فهل هي إشارات يريد حزب اخنوش تمريرها للبيجيديين؟  علما ان مدينة وجدة كانت المعقل الحقيقي والحاضن التاريخي لحزب الاحرار.

اسئلة كثيرة اثارها غياب وزراء التجمع الوطني للأحرار في منبتهم فهل سيكون لها ما بعدها ؟!