hdfxgesrtf

في إطار سلسلة من المحاكمات التي تعرفها العديد من محاكم المملكة ضد منتحلي مهمة الصحافة التي ينظمها القانون، وبعد محاكمات كل من مراكش والقنيطرة وبني ملال وتطوان والخميسات، يأتي هذه المرة الدور على عاصمة البوغاز حيث أدانت غرفة الجنايات الأولى بمحكمة الإستئناف بطنجة أمس الثلاثاء مدير جريدة وموقع إلكتروني بست سنوات سجنا نافذة من اجل انتحاله صفة صحافي وممارسته للابتزاز بالقذف والسب والتشهير والترويج لأخبار كاذبة .

وفي الوقت الذي تتحرك فيه جميع النيابات العامة لمحاصرة ومتابعة منتحلي صفة مهنة الصحافة بأحكام ثقيلة جدا،  فإن النيابة العامة بوجدة لا تحرك ساكنا في خضم الفوضى والعبث واللاقانون الذي يعرفه قطاع الإعلام، خاصة بعد دخول القانون 83-13 حيز التنفيذ منذ 16 غشت من السنة الماضية، بل إن كثيرا من المسؤولين اصبحوا يستعينون بخدمات إعلامية لأشخاص خارج المهنة والقانون لتلميع صورهم المشروخة وكأن الفوضى لا تعنيهم في شيء، بالرغم من صيحات المهنيين وشجبهم لمظاهر التسيب الذي تعرفه صاحبة الجلالة.