حملة فايسبوكية لمقاطعة الطاكسيات بوجدة - بْلادي أُون لاين

aaoo

أطلق نشطاء بموقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك حملة تطالب بمقاطعة سيارت الأجرة بصنفيها بوجدة، وذلك على إثر مطالبة مهنيي النقل الطرقي بوجدة بعد الإضراب الذي خاضوه بداية الاسبوع الجاري ولمدة أربعة أيام  بالزيادة في  تسعيرة الرحلات داخل مدينة وجدة وضواحيها، وهي الزيادة التي تم تطبيقها بداية من  صباح يوم الجمعة 2 فبراير الجاري  بالنسبة لسيارات الأجرة الكبيرة بزيادة درهم واحد ليصبح سعر الرحلة 4 دراهم عوض 3  دراهم .

وطالب أصحاب هذه الحملة الفايسبوكية بأن يتم مقاطعة سيارات الأجرة التي خاض مهنيوها ( الذين يدعي الكثير منهم الدفاع عن القدرة الشرائية للمواطنين) إضرابا روج في البداية على أنه ضد إرتفاع أسعار المحروقات، حيث إستعمل هؤلاء المهنيون كل وسائل الضغط  بما فيها إغلاق شارع محمد الخامس بوجدة والتهديد بتنظيم مسيرة نحو مدينة  الرباط ، لترضخ بعدها السلطات لمطالب سائقي سيارات الأجرة  بالرفع من تسعيرة الرحلات، وهو ما إعتبره المواطنون سلوك إنتهازي قل نظيره خاصة وأن العديد  منهم عبر عن تضامنه مع هذه الشريحة .

وقرر العديد من النشطاء الانضمام لهذه الحملة، مطالبين جميع المواطنين بالمشاركة القوية فيها حتى يتم  العدول عن قرار الزيادة في تسعيرة الرحلات ،خاصة وأن أسعار المحروقات يخضع تحديدها لتقلبات السوق العالمي.. متسائلين هل في حالة إنخفاض أسعار المحروقات سيخفص مهنيو سيارات الأجرة من أسعار الرحلات ؟ .

التعليقات مغلقة.