IMG-20180129-WA0015عرفت مدينة  وجدة طيلة يومه الإثنين 29 يناير الجاري شللا في مفاصل المدينة برمتها وتعطيل لمصالح الساكنة و عرقلة العبور إلى المداخل الحيوية للمدينة .. وأكثر من ذلك لاحظنا أن العديد من سيارات الإسعاف التي كانت محملة بالمرضى منهم من كان في وضعية حرجة لقيت مصير العديد من وسائل النقل أي المداخل والمخارج مغلقة .. وقد تأكد لنا أن إضرابا لمهنيي النقل الطرقي كان سببا في الإحتقان الذي عرفته المدينة، علما أن الإطار المهني المذكور كان قد لوح قبل ذلك من خلال بيان إلى الرأي العام يؤكد فيه دخوله  في إضراب مفتوح بسبب إنسداد أفق الحوار مع المسؤولين وعلى رأسهم والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكاد .

وفي تصريح لبلادي أون لاين أكد  عبد العزيز داودي رئيس فيدرالية مهنيي سيارات الأجرة بالمنطقة الشرقية أن أرباب سيارات الأجرة يخوضون مكرهين إضرايا مفتوحا، نتيجة الغلاء المتصاعد الذي تعرفه مادة الكزوال ومشاكل أخرى متراكمة منذ زمن بعيد ترتبط أساسا بإخلال الحكومة بإلتزاماتها في ما يتعلق بالتعويض المصاحب لإجراء المقايسة . وأضاف ذات المتحدث أن الإضراب جاء كرد فعل على سياسة الآذاء الصماء التي ينهجها المسؤولون وعلى رأسهم والي جهة الشرق الذي لا علاقة له بثقافة الحوار ولا علم له بالمقاربة التشاركية في تدبير مشاكل القطاع . وختم السيد داودي تصريحه بتوجيه إعتذاره للساكنة التي دعاها إلى التفهم لأن الإضراب وحسب تعبيره يصب في الدفاع عن القدرة الشرائية للمواطنين .

IMG-20180129-WA0016

التعليقات مغلقة.