IMG-20180120-WA0032

تعاني مجموعة من الأحياء وخاصة حي السمارة وجدة من انتشار للكلاب الضالة خصوصا أمام المؤسسة التعليمية الموجودة بالحي، خلال الفترة المسائية والليلية، بحثا عما تقتات به من نفايات وبقايا الطعام  .

هذه الظاهرة الخطيرة التي أصبحت  تشكل مصدر قلق للساكنة ، انتشرت بشكل لافت  بالمدينة .

وحري بالذكر، بأن خطر هذه الكلاب الضالة وما تحمله من فيروسات وطفيليات وداء الكلب والأكياس المائية المنقولة من الحيوان إلى البشر يظل قائما ما لم تتضافر جهود كل المصالح المعنية وعلى رأسها جماعة وجدة  من أجل التغلب على هذه الآفة الخطيرة .

التعليقات مغلقة.