agoلم يعد خفيا على أحد أن الكاتب العام لولاية جهة الشرق أصبح يتقمص دور المعارضة في  دورات مجلس عمالة وجدة أنكاد، وهو ما  أثار إستغراب المراقبين خاصة وأن حزب العدالة والتنمية الذي من المفروض أن يقوم بهذا الدور يصوت لفائدة النقط التي يعارضها الكاتب العام .

مقرب من رئيس مجلس عمالة وجدة أنكاد أسر في جلسة خاصة أن ” البلوكاج ” الذي تعرفة العديد من قرارات رئيس مجلس العمالة وبطله الكاتب العام للولاية مرده إلى أن هشام الصغير  يرفض توريطه في أداء فواتير بمبالغ مالية ضخمة كما وقع  في وقت سابق حيث أشر على إستخلاص فاتورة بمبلغ 100 مليون سنتيم كمشتريات من ” اللوز والكركاع “، مستنكرا ”  لوكان نفرقو اللوز والكركاع على لمغاربة كاملين  منخلصوش  100 مليون” .

هذا ليس كل شيئ، حيث وحسب ذات المصدر فإن الكاتب العام  يرفض  وإلى غاية كتابة هذه السطور مقترح رئيس مجلس عمالة وجدة أنكاد الذي أصبح يواجه معارضة من نوع خاص  بتعيين مدير عام للمصالح ، لأن ” مول الكركاع”  كما نعته يريد تعيين شخص يدين له بالولاء التام لصيبح هو الآمر والناهي في دواليب مجلس العمالة في سلوك يعود بأذهاننا إلى سنوات تحكم الداخلية في المجالس المنتخبة يضيف ذات المصدر .

 

التعليقات مغلقة.