Nizar-Baraka-2

ذكرت مصادر بلادي اون لاين ان العديد من رؤساء الجماعات ونواب رئيس مجلس جهة الشرق  قاطعوا لقاء نزار بركة ببركان المنعقد يوم الثلاثاء 2 يناير الجاري وذلك لعدم إشراكها في ترتيبات تنظيمه خاصة ما يتعلق بمكان انعقاده .

وتضيف ذات المصادر أن البيان الذي  أصدره الحزب عقب هذا اللقاء والذي دعا فيه الحكومة الى تحمل مسؤوليتها الكاملة في ما يقع بإقليم جرادة، فيه نوع من التهرب من  المسؤولية على اعتبار أن حزب الميزان  شارك في حكومة التناوب وتراس الحكومة في شخص عباس الفاسي ولم يقم بتفعيل اتفاقيات ( اغلاق المناجم سنة 1998) كما انه معني بفاجعة جرادة حيث رفع المحتجون شعارات ضده  وهو الذي يضم في صفوفه أحد أباطرة الفحم الحجري ، كما أن حزب الاستقلال في شخص النائب الاول لرئيس مجلس الجهة  وحسب ذات المصادر لم يأخذ المبادرة من الناحية الإنسانية لتقديم التعازي لعائلة الضحايا كما  فعل حزب البام .

نفس المصادر تتساءل متى سيقوم الأمين العام لحزب الاستقلال نزار بركة بتطهير الحزب وإعادة النظر في بعض الوجوه التي استقطبها حميد شباط وتعتبر من الوجوه المعروفة لدى عامة ساكنة الجهة بانها لا تنتمي لحزب الاستقلال اطلاقا بل هي كائنات مصلحية ولا تبحث إلا عن مصالحها الخاصة واساءت كثيرا  لتاريخ حزب الميزان  .

 

 

التعليقات مغلقة.