aadff

لقد أصبحت زيارات الرؤساء الفرنسيين للجزائر (القوة الإقليمية) محط سخرية وتهكم من قبل رواد مواقع التواصل الإجتماعي،  لما يصاحبها من سلوكات حاطة من الكرامة صادرة عن مواطنين جزائريين . فيتذكر الجميع صورة مواطنة جزائرية وهي تقبل و ” تلحس ” يد  الرئيس الفرنسي السابق فرنسوا هولاند خلال زيارته لبلد ” المليون ونصف مليون شهيد ” .( الفديو الثاني)

وها هو اليوم الرئيس الفرنسي  الحالي ماكرون وخلال زيارته الخاطفة للجزائر يجد نفسه محاصرا من قبل مواطنين مطالبين إياه بتحقيق مطابهم وعلى رأسها تمكينهم من تأشيرة الولوج إلى فرنسا (الفيديو الأول) .

فعلا مشاهد تثير الشفقة في دولة تنفق الملايير على عصابة البوليسلريو وشعبها يموت جوعا ويظهر في صور أمام قادة العالم أقل ما يقال عنها أنها مهينة وحاطة من الكرامة ” قالك بلاد النيف “.