abbnبعد مرور أقل من أسبوع على تدوينة لمستشار عن فريق الأصالة والمعاصرة  ورئيس لجنة بجماعة وجدة دعى من خلالها إلى ضرورة توفير خطة أمنية جديدة للحد من الجريمة بمدينة وجدة، وذلك  على خلفية الإعتداء على نادل بمقهى مشهور بوجدة ، لكن ما يهمنا هنا هو أن ذات المستشار وبشحمه ولحمه ودمه يؤكد في تدوينة له يوم الثلاثاء 28 نونبر الجاري  أن الظروف الأمنية بجهة الشرق جد مواتية لمناخ الإستثمار ( بفضل المجهودات الجبارة التي يقوم بها رجال الأمن مشكورين جدا على ذلك ).. مقتطف من تدوينة  المستشار الذي يظهر والله أعلم أنه انقلب على موقفه الأول ب 180 درجة، دون أن يعي أن موقعه كممثل للساكنة يلزمه أن يحترم ذكاء ناخبيه وبالتالي يجب أن يكون موقفه منسجما مع قناعاته – إن وجدت-  وأن يدافع بإستماتة عن رأيه دون خوف أو كلل أو مداراة لأي كان لكي يحافظ على موقعه وموقفه في نفس الآن .

المستشار البامي الذي غير موقفه جر عليه تهكم وسخرية الكثيرين الذين تساءلوا عن سبب هذا الإنقلاب في موقف المستشار ، فهل الأمر يتعلق بتوبيخ كيل له، أم أن الأمر لا يعدو أن يكون ( ذاك الشي اللي طحنت الرحى ) ولله في خلقه شؤون .

التعليقات مغلقة.