ab1أشاد رئيس وزراء دومينيكا، روزفلت سكيريت، اليوم الأربعاء في روسو، بالدور القيادي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والالتزام القوي لجلالته بتوطيد الشراكة مع بلده، وكذلك الأمر بالنسبة للتعاون جنوب /جنوب، مجددا التأكيد على دعم دومينيكا القوي للوحدة الترابية للمملكة.

وقال السيد سكيريت في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، “أثمن عاليا دعم والتزام جلالة الملك من أجل توطيد وتعميق التعاون مع دومينيكا، وأود أيضا أن أجدد التأكيد بقوة للشعب المغربي على دعم بلادي الكامل للوحدة الترابية للمغرب الذي سنواصل العمل معه، في هذا الصدد، بشكل وثيق جدا في مختلف المحافل”.

كما أشاد روزفلت سكيريت بالمغرب “الأمة التي لم تتوقف يوما عن تقديم الدعم والمساعدة لعدد كبير من الدول النامية حول العالم”، مبرزا المسيرة التنموية التي شهدتها المملكة تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك.

ووصف رئيس وزراء دومينيكا، الذي استقبل سفير جلالة الملك في سانت لوسيا، عبد الرحيم القدميري، المغرب بأنه شريك “مخلص” و   ” فاعل بارز” في التعاون جنوب/ جنوب، مشيرا في هذا السياق، إلى “العلاقات المتميزة التي تجمع المملكة وبلدان مجموعة الكاريبي لا سيما في مجالات الزراعة والتجارة والصحة والبنية التحتية.

وقال السيد سكيريت إن “المغرب يعد،بلا شك، إحدى الدول التي تلبي النداء في الأوقات العصيبة الناجمة عن الأضرار الجسيمة التي تخلفها العواصف والاعاصير”، مضيفا “ستعاينون ردود فعل منوهة بالمغرب في مختلف بلدان منطقة البحر الكاريبي نظرا لوقوف المملكة الدائم الى جانبها”. وأكد على أن “المغرب دولة مخلصة تحترم التزاماتها بشكل كامل وتواصل توطيد وتعميق الشراكة التي توحدنا”.

وتابع السيد سكريت قائلا ،”لا يسعني إلا أن أعرب عن امتناننا الكبير لجلالة الملك، خاصة في مجالات التعاون التي تهم القطاع الفلاحي والمساعدة التقنية والأسمدة والمسح العقاري والخرائطية”، معربا عن ارتياحه لنقل خبرة المغرب في هذه المجالات.

وفي معرض حديثه عن تقدم الاشغال في بناء المركب السياحي “كابريتس ريسورت أند سبا” في دومينيكا، الذي موله وشيده المغرب، نوه السيد روزفلت سكيريت بالعمل الممتاز الذي قام به الصناع التقليديون المغاربة،بالتعاون مع اليد العاملة المحلية.

وقال في هذا الصدد،”بعد الإعصار الذي ضرب مؤخرا دومينيكا، عاد الفريق المغربي المسؤول عن تنفيذ هذا المشروع، وكذا سفير جلالة الملك، للوقوف عن كثب على حسن سير أشغال المشروع. والسهر على إنجاز المراحل المقبلة منه”.

وأبدى رئيس وزراء دومينيكا “رضاه التام ” عن هذا المشروع الكبير، منوها ب”تفاني الحرفيين والصناع التقليديين المغاربة الذين يساعدوننا على توسيع الفرص الاقتصادية في بلادنا وإنعاش فرص الشغل”.

كما أكد أن هذا مشروع “مهم بالنسبة لنا، وسينعكس لامحالة بشكل ايجابي على على اقتصاد دومينيكا”.

من جهة أخرى، تطرق السيد سكيريت الى آفاق فتح ممثلية دبلوماسية لمنظمة دول شرق البحر الكاريبي في الرباط، والتي تشكل برأيه، “خطوة إيجابية”، وأشار  الى أنه في الأسابيع المقبلة “سيكون من دواعي سرورنا أن نرى افتتاح هذه الممثلية”، مذكرا في هذا السياق بأن المغرب افتتح سفارة لدى هذه المنظمة منذ عدة سنوات.

و.م.ع

التعليقات مغلقة.