amaفي أول خروج له بعد انتخابه نائبا برلمانيا بجزيئات 2 نونبر بدائرة وجدة أنكاد،  راسل عمر حجيرة عن حزب الاستقلال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني حول ” الوضع الاقتصادي و الاجتماعي لساكنة جهة الشرق حيث استهل مراسلته بالتذكير بحادثة الشريط الحدودي التي ذهب ضحيتها المواطن  عمر الصالحي رحمه الله من بني درار المتاخمة للحدود ليلة السبت الماضي  بعد حادث مؤسف .

و اعتبر النائب  البرلماني عن دائرة وجدة أنجاد بأن الحادث الذي اهتزت له الساكنة  أعاد للواجهة الإشكالية الاقتصادية و المعيشية المتأزمة جدا و نسبة البطالة المرتفعة التي تعيشها الجهة برمتها و اقليم وجدة خاصة.
و طالب عمر حجيرة  من رئيس الحكومة إيفاد لجنة وزارية لعقد لقاءات مع المسؤولين و المنتخبين و الفعاليات المحلية لإيجاد بدائل ناجعة .

التعليقات مغلقة.