aabbانتقل عبد النبي بعيوي رئيس جهة الشرق  مساء أمس الإثنين إلى الشريط الحدودي غير بعيد عن  النقطة الحدودية التي عرفت حادث إطلاق النار على مواطن يمتهن التهريب المعيشي، حيث إجتمع مع المحتجين الذين طالبوا بفتح تحقيق في ملابسات هذا الحادث وكذا مساءلة قائد قيادة بني خالد الذي وجهوا له إتهامات خطيرة  بل  حملوه  مسؤولية الحادث  الذي ذهب ضحيته المواطن عمر الصالحي مخلفا  وراءه أربعة أبناء .

وقد نجح عبد النبي في إمتصاص غضب المحتجين الذين تفاعلوا مع خطاب رئيس مجلس جهة الشرق الذي تحدث معهم بلغة صريحة واعدا إياهم بإيجاد بدائل حقيقية لأنشطة التهريب المعيشي ، بدائل قال عنها عبد النبي بعيوي تضمن قوتهم اليومي  وتحفظ كرامتهم ، مشددا على أنه سيترافع على مطالبهم أمام السلطات المختصة في إطار الإمكانيات المتاحة والمتوفرة، طالبا منهم فض الإحتجاج والتفكير في مقترحات عملية كفيلة بإخراج بلدة بني درار من اللأزمة الإقتصادية والإجتماعية الخانقة التي تعيشها، وهو ما إستجاب له المحتجون الذين نوهوا بأسلوب الحوار وحسن الإنصات اللذان يمتاز بهما رئيس جهة الشرق الذي وعدهم بقعد جلسة حوار أخرى معهم خلال الأيام القليلة القادمة .

 

التعليقات مغلقة.