IMG-20171106-WA0074تكبد الاتحاد الاسلامي الوجدى هزيمته الخامسة هذا الموسم على يد يوسفية برشيد في المباراة التي جمعت بينهما عشية يوم  الأحد 5 نونبر الجاري بالملعب البلدي بوجدة برسم الجولة الثامنة من البطولة الاحترافية القسم الثاني .

اللقاء حضره جمهور متوسط العدد وأداره الحكم خالد النوني من عصبة الغرب .

فالجولة الأولى كان مستواها التقني دون المتوسط على الرغم من السيطرة الميدانية التي بسطها لاعبو أولاد حريز على رقعة الملعب في حين ركن لاعبو الليزمو الى الدفاع تاركين المبادرة للضيوف الذين أهدروا فرصا سانحة للتسجيل بسبب الثقة الزائدة والتسرع وعدم التركيز .

الجولة الثانية عرفت تحسنا على المستوى التقني للفريقين معا وأصبحت الهجومات تكتسي خطورة أكبر وكان بإمكان كل فريق افتتاح باب التسجيل في أكثر من مناسبة وهذا ما تأتى لفريق برشيد من توقيع هدف الفوز في الدقيقة 65 هذف نزل كالصاعقة على الجمهور الحاضر الذي كان ينتظر من فريقه طرد النحس والتصالح مع النتائج الإيجابية، لكن يبدو أن فريق الإتحاد الإسلامي الوجدي سيعاني هذا الموسم كثيرا لأنه من خلال قراءتنا التقنية لتركيبته البشرية فخطوطه مازالت مفككة و مستواه التقني لا يبشر بخير ومرد ذلك يعود لإنتداب لاعبين من قسم الهواة يفتقدون إلى التجربة ومستواهم الذهني مهزوز كثيرا .

عقب نهاية المباراة خص سعيد الصديقي مدرب يوسفية برشيد بلادي أون لاين بتصريح تأسف فيه على الوضعية المزرية التي يعيشها فريق إتحاد وجدة وهو الذي كان بالأمس القريب مدربا له، كما أنه تطرق للأهداف التي سطرها المكتب المسير لفريق برشيد من خلال مشروع هادف ومقنن ينتهي بحلم الصعود إلى بطولة المجموعة الإحترافية للقسم الأول خلال نهاية هذا الموسم، وهو الهدف الذي رصدت له موارد مالية شارك في توفيرها جميع فعاليات مدينة برشيد من جهات منتخبة وسلطات وأعيان المدينة، فأين ياترى نصيب المولودية والليزمو من الدعم الذي ألفنا أن يخصصه المسؤولون عن الجهة الشرقية بكاملها للفريقين معا ؟؟؟

سؤال محير والإجابة عنه مستبعدة ومالية الفريقين أضحت في غرفة إنعاش تنتظر نقطة الصفر التي لا تبدو بعيدة ، فهل من منقذ لأن بوادر تقديم اعتذار عام على الأبواب .

أحمد الهاملي

IMG-20171106-WA0075

التعليقات مغلقة.