IMG-20171105-WA0043عاشت بلدة بني درار الحدودية اليوم الأحد 5 نونبر الجاري يوما أسودا على إثر مقتل أحد أبنائها بسلاح ناري في النقظة الحدودية مركز أولاد صالح جماعة بني خالد، بينما كان المواطن المسمى قيد حياته عمر الصالحي الذي يمتهن التهريب، يحاول الفرار من دورية جزائرية، حيث قفز من أعلى السياج الحديدي ليعترضه وابل من الرصاص من قبل عنصر من القوات المسلحة الملكية.

وقد عرفت جنازة الهالك مشاركة أمواج بشرية عبر الشارع الرئيسي للمدينة طائفين بجثته قبل دفنها . وقد سجلنا الحضور القوي لرئيس جهة الشرق عبد النبي بعيوي  وكذا للبرلماني المنتخب حديثا قاسم المير اللذان لم يدخرا جهدا لتهدئة الوضع و إخماد غيظ ونقمة الساكنة التي طالبت برأس قائد بني خالد موجهة له إتهامات خطيرة تحتاج إلى مساءلة ومحاسبة، وهو  الذي عشش وفرخ في قرية بني خالد الحدودية وفاحت رائحته وأزكمت الأنوف حسب تعبير المحتجين  .

كما حركت هذه الإحتجاجات بعض مقتنصي فرص التخريب فقاموا بإحراق دراجة نارية كانت متواجدة بداخل المحجز القريب من  مقر قيادة بني خالد التي لم تسلم هي الأخرى من الرشق بوابل من الحجارة .

IMG-20171105-WA0046

IMG-20171105-WA0045

IMG-20171105-WA0038

IMG-20171105-WA0044

التعليقات مغلقة.