aahجددت الجزائر، اليوم الاثنين، تمسكها بوحدة إسبانيا وسلامتها الترابية، إثر اعلان الاستقلال الأحادي الجانب من قبل برلمان كتالونيا، وما تبعه من أحداث.

 وقال عبد العزيز بن علي الشريف، المتحدث باسم وزارة الخارجية، لوكالة الانباء الجزائرية الرسمية إن الجزائر “التي تربطها بإسبانيا معاهدة صداقة وحسن جوار وتعاون وعلاقات تقليدية هامة قائمة على الحوار السياسي الرفيع المستوى وتعاون اقتصادي معتبر، كلها ثقة في قدرة الشعب والسلطات الإسبانية على تجاوز الوضع الحالي وتسوية الأزمة، في إطار احترام دستور مملكة إسبانيا ومؤسساتها الديمقراطية”.

من جهة أخرى، أكد ذات المسؤول على موقف الجزائر “الثابت الداعم لوحدة العراق واستقلاله وسيادته وسلامة أراضيه”، على خلفية التطورات الاخيرة في البلد.

وشدد بن علي الشريف، على أن الجزائر “متضامنة دوما مع العراق ولقد عبرت عن هذا التضامن في العديد من المناسبات”.

 كان برلمان إقليم كتالونيا قد صوت يوم الجمعة الماضي لصالح الانفصال عن إسبانيا ، مما دفع رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي إلى عزل حكومة الإقليم بكاملها و حل البرلمان الكتالوني وأجراء انتخابات جديدة في الإقليم يوم 21 من كانون أول/ ديسمبر القادم.

الجزائر تايمز

التعليقات مغلقة.