IMG-20171029-WA0038تمكن فريق المولودية الوجدية من تعزيز مكانته في سلم الترتيب أثر فوزه البين على النادي القنيطري بثلاثة أهداف لهدف واحد في المباراة التي جمعت بينهما عشية اليوم بالمركب الشرفي بوجدة ضمن فعاليات الدورة السابعة من البطولة الاحترافية القسم الثاني .

فامام جمهور متحمس لا يتعدى الألف اعطى الحكم حمزة الفارق اشارة الانطلاقة حيث عرفت بداية المقابلة ضغطا ملموسا خلق على إثره مهاجمو المولودية ثلاث فرص للتسجيل أهدروها ببشاعة نتيجة التسرع من جهة وتكدس مدافعي الكاك من جهة ثانية، واستمر ضغط الوجديين الى غاية الدقيقة العشرين حيث خرج النادي القنيطري من قوقعته الدفاعية وبات هو الآخر يهدد مرمى المولودية بهجومات مضادة تكتسي طابع الخطورة .
ففريق المولودية دخل هذه المباراة وهو يراهن ويمني النفس على اكتساب نقط الفوز التي تقربه من تسلق سلم الترتيب إذ في جعبته تحت قيادة المدرب كركاش تسع نقط من انتصارين وثلاث تعادلات مما دفع به الى تزكية هذه النتائج الايجابية بفوز على ضيفه القنيطري ، لكن وضد مجرى اللعب وعلى اثر ضربة خطأ ثابتة سيتمكن الكاك من توقيع هدف السبق من رأسية مركزة للاعب سعيد البيط لتتعقد أمور المولودية مع باقي دقائق الشوط الأول بغية تحقيق هدف التعادل لكن بدون جدوى .
في الجولة الثانية كثف المولودية من هجوماته وبسط سيطرته الميدانية واستطاع مهاجموه من توقيع ثلاثة أهداف كاملة .
للإشارة فالنقطة التي أفاضت الكأس وحسب مصادر مقربة من النادي الوجدي فإن لاعبي الفريق لم يتسلموا مستحقاتهم سواء منها الرواتب الشهرية أو منح المباريات وبذلك يكون الفريق الذي يمثل جهة بأكملها في حاجة إلى سيولة مالية تغطي له مصاريف المباريات، فأين العيب إذن ؟ ولم عجز رئيس الفريق بنسارية عن البحث عن موارد قارة إما من طرف مستشهرين أو من الجهات المنتخبة والسلطات المحلية ؟ فكيف لفريق يراهن على الصعود إلى قسم الصفوة أن يصل به الحد إلى جمع التبرعات أو إستعمال ” الصينية” في المقاهي إن إقتضى الحال لسد المصاريف . إنه سوء التدبير وتعنت المسؤولين على التسيير للحفاظ على مناصبهم ولو على حساب النادي ولو يكلفهم ذلك غاليا كما هو الحال، فالدورات المقبلة ستكشف عن حقائق مثيرة ما دامت الموارد المالية منعدمة فلننتظر .
أحمد الهاملي

IMG-20171029-WA0040

IMG-20171029-WA0047

IMG-20171029-WA0044

IMG-20171029-WA0041

التعليقات مغلقة.