aoiأعلن المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الشرق بداية الأسبوع نتائج تقويم مجزوءات التكوين النظري (التخطيط والتدبير والتقويم) لفائدة الأساتذة الموظفين بموجب عقود (فوج 2016)، حيث بينت النتائج أن ثمانية من مجموع  359 أستاذة وأستاذا لم يتمكنوا من الحصول على المعدل في بعض المجزوءات، وستنظم لهم دورة استدراكية خلال شهر نونبر المقبل.

وفي نفس سياق التوظيف بالتعاقد فإن أكاديمية جهة الشرق استفادت هذا الموسم 2017 من الحصة التي خصصتها وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي في إطار تكوين الأساتذة الموظفين بموجب عقود (فوج 2017) لكل أكاديمية بما مجموعه 2055 منصبا موزعة على الشكل التالي (738 منصبا بالتعليم الثانوي و1317 بالتعليم الابتدائي؛ ولقد سبق لهذا الفوج أن استفاد من تكوين أشرف على إنجازه المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الشرق بتنسيق مع الأكاديمية والمديريات الإقليمية  في مرحلة أولى خلال الفترة ما بين 25 يوليوز2017 و04 غشت 2017، بغلاف زمني مدته 60 ساعة، وذلك من أجل تمكين المعنيين من تكوين أساس يمكنهم من تعميق وتطوير معارفهم، وإنماء كفاياتهم المهنية، وتعزيز قيم وأخلاقيات المهنة، بغية تطوير ممارساتهم التعليمية أخذا بعين الاعتبار المقاربات التربوية والبيداغوجية والديدكتيكيةالمعتمدة من لدن الوزارة، وفق ما تقتضيه المناهج والتوجيهات التربوية الرسمية، فيما ستخصص المرحلة الثانية (30ساعة) المتبقية خلال شهر اكتوبر الحالي، لإنتاج الوثائق التربوية والإدارية في علاقتها بالأقسام المسندة.

ويذكر أن هناك ثلاث صيغ متكاملة لتكوين وتقويم الأساتذة الموظفين بموجب عقود، وهي التكوين الميداني، ويرتكز بالأساس على الممارسة الميدانية بالأقسام المسندة للأستاذات والأساتذة، حيث يستفيد المعنيون بالأمر من آلية للمواكبة والتأطير من طرف المديرين والمفتشين والأساتذة الممارسين من ذوي الخبرة، وكذا عبر آلية المصاحبة.

والثاني يتعلق بالتكوين عن بعد يستفيد فيه المعنيون بالأمر من تكوين عن بعد في مصوغات عبر التكوين عن بعد للوزارة، أما الصيغة الثالثة فهي التكوين الحضوري الذي شرعت المراكز في تنفيذه على مرحلتين.

وإلى جانب هذه المحطة المهمة من وظيفة المراكز، فإن مركز جهة الشرق أشرف في الموسم التكويني 2016/2017 في إطار الاختصاصات الموكولة إليه على تكوين الفوج الثالث البالغ عدده تسعون (90) طالبا(ة) متدربا(ة) من مسلك تكوين أطر الإدارة التربوية، إلا أن هذا العدد تضاعف هذا الموسم 2017/2018 في إطار تكوين أطر الإدارة التربوية بسلك تكوين أطر الإدارة التربوية وأطر الدعم الإداري والتربوي والاجتماعي التحق بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الشرق ما مجموعه 164 طالبة متدربة وطالبا متدربا، سيتلقون تكوينهم النظري والعملي جميعهم بالمقر الرئيسي بحي المسيرة بوجدة، وسيستفيدون  من تكوين نظري (12 مجزوءة في أسدوسين)، وتكوين عملي (16 أسبوعا)، وإنجاز مشروع شخصي مؤطر في علاقته بالبحث العلمي في مجال الإدارة التربوية.

وسيشرف على عملية التكوين نخبة من كفاءات المركز إضافة إلى أشخاص موارد وكفاءات علمية من خارج المركز ستتولى تكوين هذا الفوج في الشق النظري، أما الشق العلمي فبالإضافة إلى الأساتذة المكونين، سيتولى عدد من السيادات والسادة أطر الإدارة التربوية العاملون بمختلف المؤسسات التعليمية بالجهة، الإشراف والتوجيه وفق دفتر تحملات معد ومتوافق عليه مسبقا، وفق الضوابط الوطنية والخصوصية الجهوية والإقليمية والمحلية للتدبير الإداري، وذلك بتنسيق مع مصالح الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين والمديريات الإقليمية بالجهة.

وبالموازاة مع هذه المحطة فقد نظم المركز بتنسيق مع الأكاديمية دورتين مركزتين خصصتا للشق النظري لفائدة تسعة عشر(19) مديرا وناظرا، في إطار تكوين الأطر الجديدة المكلفة بمهام الادارة التربوية برسم الموسم التكويني 2017/2016. حيث تم الانطلاق من بطاقة تحديد الحاجيات في هاتين الدورين، فكان التركيز على إجراءات وتدابير التكوين، وإجراءات وتدابير إدارية في علاقتها بالمصالح الجهوية والإقليمية، والتدبير الإداري للمؤسسة، والمهام والاختصاصات، والتراسل الإداري، والتدبير التربوي والنجاح المدرسي، وأهم التجديدات التربوية، والتدبير المادي والمالي للمؤسسة، والحياة المدرسية ومشروع المؤسسة.

وعلى هامش التكوين داخل المركز فإن مجال البحث التربوي هو الآخر حاضر بقوة، إذ تم المصادقة على ستة مشاريع من قبل اللجنة العلمية المركزية وهي: نحو آفاق جديدة للمنهاج التربوي بالمدرسة المغربية، وبناء كتاب إلكتروني لمادة الاجتماعيات (السنة الثانية من التعليم الثانوي الإعدادي، ونحو نموذج بيداغوجي في بناء القيم وتقويمها، والتوظيف بالتعاقد في قطاع التربية الوطنية: الواقع والآفاق

Innover l’enseignement des sciences physiques par des situations professionnelles basées sur la contextualisation des apprentissage

L’évaluation experte en ingénierie de formation des cadres de l’administration pédagogique.

وعلاقة بموضوع التجديد البيداغوجي فقد تم انتقاء 17 مشروعا (مداخلة وملصقا)، إذ شارك في الندوة الدولية التي انعقدت بالرباط، أيام 27 و28 و29 شتنبر 2017، خمسة باحثين من جهة الشرق (3 أساتذة مكونين ومفتشان)، بثلاثة تدخلات، وملصقين، كما يشارك أساتذة مكونون، من خلال لجن وطنية وجهوية في العديد من مجالات التجديد التربوي، وإعداد البرامج والمناهج، ونخص بالذكر، المنهاج المنقح الخاص بالسنوات الأربع من التعليم الابتدائي؛ وبرنامج القرائية بسلك التعليم الابتدائي، والمنهاج الجديد لتدريس اللغة الفرنسية بالأسلاك الثلاثة.

وإلى جانب هذه الحركية التي يعرفها المركز، فإن المركز وفي إطار انفتاحه على محيطه، وخاصة الفاعلين في مجال التربية والتكوين، عقد المركز خلال هذه الفترة ثلاث شراكات:

1/ اتفاقية شراكة بين الجمعية المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، ومجلس الجهة، والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، والمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الشرق (تم توقيع الشراكة خلال شهر يوليوز 2017)

2/ اتفاقية شراكة بين المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الشرق والمعهد الفرنسي للشرق (تم توقيعها في شهر شتنبر 2017)،

3/ اتفاقية شراكة بين المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الشرق والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق وجامعة محمد الأول، تتعلق أساسا بإحداث شعبة جامعية للتربية (في طور المدارسة والتدقيق في افق التوقيع بعد مصادقة الهيئات المعنية).

 

التعليقات مغلقة.