ataعبد العزيز داودي

مازالت العراقيل الادارية تعترض تجديد حظيرة اسطول سيارات الاجرة الصغيرة والكبيرة  بوجدة . فرغم مصادقة مجلس العمالة ومجلس الجهة على منحة دعم تجديد الاسطول  وبشراكة مع وكالات السيارات،   حيث خصص لذلك غلافا ماليا مهما ،  إلا أن المهنيين تاهوا بين وكلاء السيارات حيث مازالت المشاكل قائمة مع شركة “لوغان ” بوجدة،  هذه الشركة التي التزمت في اتفاق سابق مع مجلس العمالة ومجلس الجهة بدعم تجديد الاسطول إلا أنها وعلى ما يبدو تنصلت منها لاسباب تتعلق ربما بافلاس مجموعة من وكالاتها على امتداد التراب الوطني أو بما وقع للوكالة في مدينة فاس.

وكيفما كانت التبريرات فالمفروض ان يتحرك والي جهة الشرق لإحتواء الغضب المتنامي لدى مهنيي سيارات الأجرة الذين قرروا وأمام الصمت المريب للولاية ان يقوموا بوقفة احتجاجية أمام  مقر الولاية لحمل  الوالي على التدخل،  والعمل   على حل هذا المشكل الذي لا يتطلب مجهودا كبيرا بقدر ما يتطلب الارادة والحرص وتحديد المسؤوليات لتفادي الأسوء .