aacإستياء كبير يعم ساكنة جماعة سيدي موسى لمهاية بعد إلغاء مجلس جهة الشرق لصفقة إنجاز المسلك المؤدي من النقطة الكيلومترية رقم 12 على الطريق الوطنية رقم 17 إلى الطريق الإقليمية رقم 6025 بغلاف مالي يصل إلى 13 مليون درهم  ، والذي يربط عددا من دواوير جماعة سيدي موسى لمهاية وكذا جماعة أهل أنكاد المجاورة .

ففي الوقت الذي إبتهجت فيه الساكنة بقرب بدأ أشغال إنجاز هذه الطريق التي أضحت وضعيتها تزداد رداءة مشكلة خطرا كبيرا على مستعمليها، تفاجأت بإلغاء الصفقة من طرف مجلس جهة الشرق،  وهو ما خلف أسى عميقا لديها بل إعتبرته عقابا لها،  علما أنها صوتت لحزب الجرار الذي يسير جماعتي سيدي موسى لمهاية وجماعة أهل أنكاد وكذا مجلس جهة الشرق   .

هذا وتطالب الساكنة بالتدخل لدى مجلس جهة الشرق من أجل إعادة تفويت الصفقة، علما بأن أشغال إنجاز ذات المسلك سبق وأن تمت برمجتها في مشروع 20/20 الذي قيل أنذاك بأنه يستهدف المناطق الحدودية بإقليم وجدة، وكذا إنجاز المسالك ببعض جماعاتها،  غير أنه تم تسخير إمكانيات مهمة منه في إنجاز مشاريع داخل المدار الحضري .

فمن المسؤول عن حرمان الساكنة من الطريق الرابطة بين جماعة سيدي موسى لمهاية وجماعة أهل أنكاد ؟