files_1لا أهلاً ولا سهلاً بأبناء القارة السمراء في بلاد النفط والغاز الطبيعي… وقهر وإذلال مواطنيها قبل الأجانب.

تنفيذًا لقرار عنصري غير مسبوق صُنِعَ واتُّخذ من طرف حكومة الرئيس المريض والمقعد، عبد العزيز بوتليقة، منعت مديرية النقل الطرقي على كل سائقي المركبات البرية (حافلات وسيارات أجرة)، من نقل المهاجرين غير الشرعيين الأفارقة على متن مركباتهم ما بين كل ولايات ومدن الجارة الشرقية.
وقد بررت المديرية هذا القرار “النازي” بكونه يدخل في إطار سياسة التصدي لظاهرة الهجرة غير الشرعية، متوعدة كل من يخالف التعليمات بالسحب النهائي لرخصة النقل.
وقد قوبل هذا التصرف العنصري المقيت، باستنكار كبير من طرف كل الغيورين والمدافعين عن حقوق الإنسان والحريات الأساسية للمهاجرين، والتي يكفلها القانون الدولي الإنساني والمعاهدات الدولية المتعلقة بالهجرة والتدفقات البشرية.

التعليقات مغلقة.