p$photo parissssبـاريـــسْ. عــبد الــرزاق الأحـمادي

كما كان متوقعا، فقد شارك وفد هام ممثل للقبائل المطالبة بالاستقلال عن الجزائر برئاسة فرحات مهني في عيد الانسانية ، المنظم بالعاصمة الفرنسية باريس (من 15 إلى 17 شتنبر 2017) تحت شعار ” القبائل الأمازيغية الكبرى المستقلة”.
مراسلنا زار جناح القبائل وتحدث إلى فرحات مهني الذي أشاد بالتقدير الكبير الذي يكنه سكان القبائل للعاهل المغربي وللشعب المغربي، ونوه بالموقف الثابت للمغرب من أجل تفعيل مشروع المغرب الكبير “من أجل مواجهة التحديات الراهنة والأطماع الخارجية المتربصة بنا والتي تسعى إلى بلقنة المنطقة “.
من الجانب المغربي حضرت شخصيات مغربية مهتمة بالشأن المغاربي، كما شارك فيه ممثلون عن الأحزاب اليسارية المغربية بكل تلاوينها، ، وجمعيات ثقافية علمانية غربية وعربية، وممثلون عن منظمة فتح وغاب عنه الاتحاد الاشتراكي المغربي .
وكعادته فقد كان النظام الجزائري حاضرا للترويج للجمهورية الصحراوية الوهمية برئاسة المرتزف الانفصالي محمد سيداتي ممثل عصابة البوليساريو بفرنسا ، والذي كان يردد باستمرار للزوار أن المفاوضات مع المملكة المغربية وصلت إلى نفق، وأن خيار العودة للسلاح يظل قائما، وأن الجبهة (…) تحصلت على أسلحة حديثة من الجزائر من ضمنها صواريخ متطورة .
مناصروا ما يسمى بحراك الحسيمة ومن ذوي الحساسيات السياسية ، وبدعم من جهات معروفة بعدائها للمغرب وللوحدة الوطنية والترابية للمملكة لم يفوتوا الفرصة، وشاركوا بجناح محتشم ووجدوا ما يشتهون من صور تاريخية لعبد الكريم الخطابي ولمعركة أنوال وكتب بالعربية وبالفرنسية .
وللإشارة فإن هذا الجمع السنوي يتصل بالحزب الشيوعي الفرنسي ، وينظم دائما قبيل استئناف الدخول السياسي بفرنسا بعد عطلة الصيف، وفي ختام الاحتفالات وكعادته يلقي الأمين العام للحزب خطابا يحدد فيه موقف الحزب الشيوعي الفرنسي من القضايا الداخلية والخارجية القائمة والمستجدة ، وعلاقاته بالأحزاب الشيوعية التي تتقاسم معه نفس الأفكار والقناعات والمواقف والاديولوجية الماركسية .

التعليقات مغلقة.