imagesامتدادا للصراعات الداخلية القوية التي يعيشها حزب الإستقلال والتي وصلت شراراتها إلى مختلف الأقاليم التي عرف تنظيم مؤتمراتها تجاذبات قوية بين تيار حميد شباط الأمين العام الحالي والداعمين لنزار بركة من أجل تولي منصب الأمانة العامة، ستعيش مدينة وجدة نهاية هذا الاسبوع الجاري  نفس التطاحنات بين جناح عمر حجيرة رئيس جماعة وجدة وجناح إدريس بوشنتوف رئيس فريق الميزان بمجلس جهة الشرق، حيث يعتزم كل منهما عقد مؤتمره الإقليمي .

هذا و وصف أكثر من مصدر ما يجري داخل حزب الإستقلال بالتصرفات غير المسؤولة و التي لا علاقة لها بالتعقل والرزانة وإصلاح ذات البين بين الأجنحة المتصارعة ، و التي ستؤثر سلبا على المكانة السياسية لحزب الميزان .