affأكد السيد جو غريبوسكي ، رئيس معهد الأديان والسياسات العامة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بواشنطن، أن المساعدات الإنسانية العاجلة التي تم إرسالها أمس الاثنين، إلى البنغلاديش بغرض دعم جهود هذا البلد في مواجهة التدفق المكثف للاجئين المنتمين إلى أقلية الروهينغا المسلمة، الوافدين من ميانمار،” تبرز مرة أخرى، الريادة النموذجية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس في مجال العمل الإنساني، والذي يعبر بصفته أميرا للمؤمنين عن انشغاله الدائم بأحوال المسلمين حيثما وجدوا”.

وقال السيد غريبوسكي ” إن هذه البادرة النبيلة لجلالة الملك تحمل البصمة المميزة لريادة جلالته في مجال العمل الإنساني على الصعيد الدولي وبالعالمين العربي والاسلامي”، مضيفا أن “جلالة الملك، أمير المؤمنين، مافتئ يقدم الدعم والسند للمسلمين لرفع المعاناة عنهم، حيثما وجدوا”.

وخلص السيد غريبوسكي إلى أن جلالة الملك دأب، منذ اعتلائه العرش، على القيام بمبادرات إنسانية في إطار روح التضامن والمؤازرة المستمدة من التقاليد العريقة للمملكة.

وكانت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي قد أعلنت أمس عن إرسال مساعدة إنسانية عاجلة إلى البنغلاديش بغرض دعم جهود هذا البلد في مواجهة التدفق المكثف للاجئين المنتمين إلى أقلية الروهينغا المسلمة، الوافدين من ميانمار.

وأفاد بلاغ للوزارة بأنه “بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، تم إرسال مساعدة إنسانية عاجلة إلى الجمهورية الشعبية للبنغلاديش”، مضيفا أن هذه المبادرة الإنسانية “تهدف إلى دعم جهود هذا البلد الشقيق في مواجهة التدفق المكثف للاجئين المنتمين إلى أقلية الروهينغا المسلمة، الوافدين من ميانمار”.

 و.م.ع