ahhمن المرتقب أن يعقد  يوم الثلاثاء 12 شتنبر الجاري  مجلس جهة الشرق دورة إستثنائية يحمل جدول أعمالها نقطتين أهمها  المصادقة على البرنامج الجهوي للتنمية الذي أعده مكتب الدراسات ” فاليانس ” .

هذا وقد ظل الرأي العام بجهة الشرق يتساءل  عن أسباب ودواعي دفاع خالد السبيع النائب الأول لرئيس مجلس جهة الشرق عن مكتب الدراسات “فاليانس” الذي فوتت له صفقة انجاز هذا البرنامج  بقيمة مالية تقارب  530 مليون سنتيم ، في حين أن ذات المكتب كان قد أنجز على عهد الرئيس السابق علي بلحاج دراسة  لفائدة الجهة من ميزانية المجلس بغلاف مالي يصل إلى  2 مليار و 300 مليون سنتيم .

ورغم كل ما قيل عن الدراسة السابقة ظل السي خالد متشبثا بانجاز دراسة جديدة تكلف ميزانية مهمة ، وجه لها العديد من الأعضاء إنتقادات عديدة حول التأخر في تزويدهم بوثائق التشخيص التي أعدها المكتب، وكذا إغفاله للعديد من القطاعات الإستراتيجية،  فإن خالد السبيع سيجد نفسه أمام  تحدي المصادقة على هذا البرنامج الذي لن يحمل  أية قيمة مضافة للجهة حسب العديد من المراقبين والمهتمين .

التعليقات مغلقة.