ado1

بلغ عدد الحجاج المسجلين ضمن وكالات الأسفار لموسم الحج 2017 ما يناهز 1200 حاجة وحاجا . وبالرغم من هذا الرقم المهم فإنه لم يستفد من خدمات الخطوط الملكية المغربية بوجدة إلا أقل من 20 بالمائة من مجموع هؤلاء الحجاج والباقي تحملته الخطوط السعودية التي دخلت على الخط فأنقدت الموقف وإلا كانت ستكون سنة بيضاء للعشرات من الحجاج، الذين كاد المسؤول الأول عن الخطوط الملكية المغربية بوجدة يفسد عليهم حجهم .. فمن أصل عشرة  وكالات أسفار حاملة لتصريح تنظيم الحج لموسم 2017، وكالتين فقط تعاملتا مع الخطوط الملكية المغربية، بينما ثمانية من أكبر وكالات الأسفار والمشهود لها بالخدمات المهنية وجدت نفسها مجبرة للتعامل مع الخطوط السعودية.

ممثل ” لارام” لم يكلف نفسه حتى الإجتماع مع وكالات الأسفار لإيجاد الحل لتوفير التدابير اللازمة لإنقاذ موسم الحج، لذلك فالمسؤولية الكبرى حول ما تكبدته الخطوط الملكية المغربية بالجهة من تراجع مهول ومقلق يرجعه بعض المهنيين إلى انسداد أبواب الحوار مع هذا المسؤول .. مما فتح الأبواب على مصراعيه أمام الخطوط السعودية لتهيمن على أكثر من 80 في المائة من موسم حج 2017 .

والسؤال الذي أصبح يطرح بقوة: هل هي بداية سياسة انسحاب الخطوط الملكية المغربية وبهدوء من جهة الشرق ؟ وما ردة الفعل مستقبلا لأصحاب وكالات الأسفار على هذا التنصيل والتصرف غير التشاركي ؟

ابن حاج متضرر