IMG-20170907-WA0079 (1)وضع أكثر من طعن على طاولة لجنة الطعون باللجنة التحضيرية للمؤتمر السابع لحزب الاستقلال من قبل بعض أقاليم جهة الشرق، و على رأسها اقليم جرادة فيما اقليم تاوريرت خرج مصارحا ذاته على مواقع التواصل الاجتماعي حيث وجهت سهام النقد إلى الوافدين الجدد و معهم المنسق الجهوي الذي أشرف على عقد المؤتمرات الإقليمية بسبب اقصاء ممنهج لقدماء و مناضلي الحزب بتحالف مع منسق الحزب لجهة الشرق و البرلمانيين الرحل الوافدين ” تاوريرت ، جرادة ، بركان … ” خصوصا.

و حسب مصادر مطلعة من مدينة جرادة على سبيل المثال فإن الحزب الذي يمتاز بتاريخه  و يحترم دوراته التنظيمية و معروف بقطاعاته الموازية عقد مؤتمره الإقليمي بمنزل والد البرلماني الحالي الذي كان محسوبا في وقت سابق على حزب البام ، حيث تساءل البعض كيف لحزب عمره 80 سنة أصبح يعقد مؤتمراته بالمنازل و كأنه حزب سري أو جماعة دينية محظورة في الوقت الذي ظل البعض مرابضا بمقر الحزب حتى فاجأهم المفتش بكون مكان انعقاد المؤتمر هو منزل والد البرلماني عن دائرة جرادة.
و في ذات السياق اعتبر الكثيرون أن هذه المناورة هي محاولة من المنسق الجهوي اقصاء الوجوه المعارضة له، و إستجماع وجوه جديدة موالية حتى يضمن مقعدا له باللجنة التنفيذية للحزب ، و يفاوض بوجوه جديدة تابعة له عوض الوجوه الاستقلالية التي فعلا ترفع شعار التغيير الحقيقي فما بالك بوجوه لا علاقة لها بالحزب جيء بها أيام الانتخابات و تم تبطيقها لموالاة جهة على حساب تاريخ الحزب و مناضليه.
و من أصل 70 مسؤول حزبي و إطار قيادي بإقليم جرادة انعقد المؤتمر بما يناهز 30 فرد و تم اقصاء فروع ولاد سيدي عبد الحاكم ، بركم، عين بني مطهر …

IMG-20170907-WA0078

التعليقات مغلقة.