omar-hjira44432التدبير السيئ  لعدد من القطاعات الحيوية و الاجتماعية بمدينة وجدة  أضحى السمة الطاغية التي تطبع عمل  مجلس المدينة  …. فمن أزمة النقل الحضري حيث تعاني العديد من الأحياء من نقص في الخطوط  وعدم العناية بالمساحات الخضراء  …الى احتلال الملك العام والارصفة ومدى تحفيظها التام كملك للمقاهي الخالص ….

الى اخر ملف يتم طبخه داخل المجلس تحت نار باردة ، وهو كراء المحطات والمواقف المخصصة للسيارات انه التدبير التي تعمه  الفوضى بامتياز .

فقد ترأس  عمر حجيرة أمس الإثنين  اللجنة التي أشرفت على تفويت صفقة كراء باحات وقوف السيارات بوجدة، وهي الصفقة التي رست على مبلغ 50 مليون سنتيم،  بعدما فوتت في السابق ب 96 مليون سنتيم ثم ب 65 مليون سنتيم 2014، علما بأن الأمر يتعلق بأكثر من 70 نقطة .

ولو أن رئيس جماعة وجدة طلب مهلة من أجل التأشير على الصفقة، فإن الأمر يتعلق بتبديد أكثر من 100 مليون سنتيم لفائدة خزينة جماعة وجدة في هذه الصفقة التي كانت تفوت بمبلغ أكثر  .

فما رأي سلطة الوصاية، في انتظار ما ستسفر عنه تقارير المجلس الجهوي للحسابات في ما يخص مراقبتها لملفات الجبايات و قسم الموارد المالية بجماعة وجدة.

 

التعليقات مغلقة.