omar-hjiraكشف ناشطون بيئيون ل ” بلادي أون لاين”  ان  العديد من الأشجار والمساحات الخضراء بمدينة وجدة  شهدت تدهورا ملحوظا بسبب العطش وغياب الجهد المطلوب لرعايتها حيث تعاني الأشجار المزروعة على ضفاف الشوارع الفرعية والرئيسية بالمدينة من الإهمال الكبير في السقاية والرعاية. ووفقا لذات المصادر فقد  لاحظوا مدى تدهور حالة هذه الأشجار خاصة في ظل ارتفاع الحرارة والجفاف في هذا الفصل الحار ، حيث أن  الأشجار أصابها الاصفرار نتيجة عدم سقيها إضافة إلى أن اشتداد الحرارة صيفا وهذا يتطلب زيادة سقيها . ويضيف هؤلاء أنهم نقلوا هذه الشكاوي للجهات المعنية  مرارا وتكرارا لكن الاجراءات ظلت محنطة حسب قولهم ، محملين المسؤولية في ذلك لرئيس جماعة وجدة الذي يوجد في عطلة منذ ثلاثة أسابيع تقريبا، مستغربن تخلي جماعة وجدة عن مسؤولياتها في حماية المساحات الخضراء.

يبدو أن جماعة وجدة لا يهمها لا  البشر ولا بالشجر، فبالإضافة إلى الروائح الكريهة المنبعثة من المطرح العمومي ، متسببة في كارثة بيئية ستكون لها مضاعفات سلبية على صحة المواطنين ،  ها هي المساحات الخضراء التي صرفت عليها أموالا طائلة لسنوات طوال تموت ببطئ بفعل إهمال مصالح الجماعة .

 

 

 

 

التعليقات مغلقة.