aacكشفت نتائج تقييم مؤشر “ويبوميتركس” العالمي للجامعات ، تبوأ جامعة محمد الأول بوجدة المرتبة 51 عربياً و2461 عالمياً ما يعني انها في الرتبة الثانية وطنيا ، وراء جامعة القاضي عياض بمراكش التي احتلت المرتبة 28 عربياً و1994 عالمياً في ما صنفت جامعة محمد الخامس بالرباط في المرتبة 73 عربياً و2873 عالمياً، ثم جامعة ابن زهر بأكادير في المرتبة 81 عربياً و3186 عالمياً اي المرتبة الثالثة والرابعة على التوالي وطنيا.

و يأتي تبوأ جامعة وجدة هذه المكانة بفضل المقاربة التشاركية التي اعتمدها  محمد بنقدور رئيس الجامعة في التقرير في مختلف شؤونها، وسلك منهج الحكامة في التدبير وكذا تفعيل التواصل الإداري مع الأطر والطلبة الباحثين وتحميلهم المسؤولية لإنجاز مشرع تطوير الجامعة في جو تطبعه الشفافية والنزاهة، بالرغم الإكراهات المادية وامتناع الوزير السابق عن منح الجامعة ميزانية الإستثمار .

التعليقات مغلقة.