aarعلم موقع بلادي أون لاين أن  السيد معاذ الجامعي والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكاد  عقد إجتماعا صباح اليوم الأربعاء مع عمر حجيرة رئيس الجماعة وأعضاء مكتبه .

الإجتماع حسب مصادر الموقع  خصص لمناقشة الأشواط التي قطعها برنامج عمل  الجماعة ، وهو المخطط  الذي هلل له الرئيس  في مناسبات عديدة وفي لقاءات مختلفة وعبر صفحات التواصل الإجتماعي، ليفاجأ الجميع خلال هذا الإجتماع بأن جماعة وجدة كانت ” تكب الما فالرملة” ، لأنها وبكل بساطة لن تستطيع تنزيل هذا البرنامج على أرض الواقع، فالجماعة التي كانت تعول على صندوق التجهيز الجماعي لتمويل هذا البرنامج، لن يكون بإمكانها الحصول على قرض لهذا الغرض، لأنها تجاوزت ما هو مسموح به في التعامل مع هذا المؤسسة البنكية  لأننا أمام جماعة مفلسة ،  وهو ما أكده بيوض رئيس القسم التقني للوالي الجامعي ، الأمر الذي  لم يرق لهذا الأخير الذي رأى بأن الجماعة أهدرت وقتا كبيرا (حوالي سنتين) في برنامج عمل  يستحيل عليها تطبيقه لإفتقادها الإمكانات المادية اللازمة، كما  أبان الوالي الجامعي حسب مصادرنا خلال هذا الإجتماع عن دراية  واسعة بالعديد من المعطيات التي تخص هذا البرنامج  .

 

 

التعليقات مغلقة.