20170707_101445نظمت المديرية الإقليمية للأكاديمية الجهوية للتربية لجهة الشرق بوجدة أنجاد صباح يوم الجمعة 7يوليوز 2017بتنسيق مع ولاية أمن جهة الشرق بوجدة دورة تحسيسية حول شروط السلامة لمستعملي حافلات النقل المدرسي الخصوصي وذلك لفائدة سائقي الحافلات بالمؤسسات التعليمية الخصوصية التابعة للمديرية الإقليمية وجدة أنجاد، حضرها ستون سائقا عن 79مؤسسة تعليمية خصوصية في مرحلة أولى خلال هذه الدورة التي تنظم في إطار برنامج دورات يتم إعدادها بتنسيق تام للمديرية الإقليمية ومصالح ولاية الأمن في أفق استفادة سائقي تسعة وسبعين مؤسسة تعليمية خصوصية تمثل مجموع مؤسسات التعليم الخصوصي بعمالة وجدة أنجاد، إلى جانب دورة مقررة لفائدة المؤسستين حول آليات تعزيز السلامة الطرقية وجوانب التدخل لتأمين مستعملي حافلات النقل المدرسي.

وقد افتتح السيد محمد زروقي المدير الإقليمي لمديرية وجدة أنجاد الدورة المنظمة بكلمة رحب من خلالها بالحاضرين منوها بالتنسيق الدائم والمتواصل مع ولاية أمن جهة الشرق ، وما ترتب عنه من برامج هادفة امتدت خلال السنة الدراسية الحالية بالمؤسسات التعليمية، بغاية تحسيس المتعلمات والمتعلمين وبحضور الأطر الإدارية والتربوية بمحاور ذات الصلة بالوسط المدرسي. ذكر من بينها آداب استعمال الطريق، والتحسيس بآفة المخدرات، وشروط الفرجة في الملاعب الرياضية ، والتصدي لظاهرة العنف المدرسي، منوها بتدخلات عناصر الأمن الوطني التربوية الناجعة ، ومساهمتهم الوقائية لتأمين الأوساط المدرسية بتنسيق تام مع المديرية الإقليمية والإدارة التربوية.
وقد وضع السيد المدير الإقليمي الدورة المنظمة في إطارها العام الذي يستهدف التواصل مع فئة خاصة تشتغل بقطاع التعليم الخصوصي معبرا عن انتمائها لأسرة التربية والتكوين ومساهمتها من جانب في المنظومة التربوية بقطاع التعليم الخصوصي الذي يعتبر شريكا للقطاع العمومي، مؤكدا على جسامة مسؤولية سائق حافلة النقل المدرسي لارتباطها بسلامة مجموعة من الأطفال يشترط ضمان تنقلهم بين مقرات سكناهم والمؤسسات التعليمية التي يدرسون بها في ظروف آمنة وملائمة ، وهو ما يتطلب توفير الموارد البشرية المؤهلة لسياقة الحافلة إلى جانب مواد مؤطرة لمرافقة المتعلمات والمتعلمين وضمان صعودهم ونزولهم من الحافلة المستعملة ، وتسليمهم لأسرهم والأطر الساهرة على تعليمهم في الظروف المطلوبة ، مع ما تتطلب المسؤولية من السائق من مضاعفة الحذر والالتزام التام بآداب الطريق وقواعد المرور والالتزام بالسرعة المحددة وعدد المقاعد واحترام علامات المرور، والتحلي بقسط وافر من التسامح في الطريق .
وقد تولى تأطير الدورة التحسيسية المنظمة السيد حسن الفوال ضابط الأمن المكلف بالمرور ، والسيد محمد الورداني ضابط الشرطة القضائية ،حيث ألقى السيد محمد الورداني عرضا تناول فيه أسباب حوادث السير والطرق الكفيلة للحد منها ،كما قدم السيد حسن الفوال احصائيات حوادث السير على الصعيد الوطني والمحلي وقدم نصائح وتوجيهات لسائقي حافلات النقل المدرسي والمتمثلة في الاحترام الأمثل لقانون السير بهدف الأخذ بها ضمانا لسلامة المتعلمات والمتعلمين وسلامة جميع مستعملي الطريق ، وأعطيت الكلمة خلال المناقشة للسادة سائقي حافلات النقل المدرسي الخصوصي الذين نوهوا بهذه المبادرة المتخذة ، معتزين بدعوتهم لفناء المديرية الإقليمية قصد فتح نقاش مباشر في شأن اهتماماتهم واختصاصاتهم والإجابة عن تساؤلاتهم وتداول بعض اكراهاتهم العارضة، معبرين عن رغبتهم في الاستفادة من دورات تكوينية مماثلة تساعدهم على أداء مهامهم وتيسر لهم شروط العمل في إطار تنظيمي محكم بغاية الحفاظ على السلامة العامة ،مؤكدين انخراطهم بإخلاص تام في خدمة مصلحة المتعلمات والمتعلمين، وضمان تنقلاتهم اليومية في الظروف المطلوبة.
مكتب التواصل بالمديرية الإقليمية وجدة أنجاد

20170707_100242