IMG-20170708-WA0001قاد المدرب المغربي بادو الزاكي فريق شباب بلوزداد إلى التتويج بلقب كأس الجزائر للمرة السابعة في تاريخه بعد انتصاره على وفاق سطيف. وأثناء مراسيم تسليم الكؤوس والميداليات على الفريقين ، دارت دردشة قصيرة بين المدرب الزاكي ورئيس وزراء الجزائري في المنصة الشرفية. هنأ بالمناسبة رئيس الوزراء بادو الزاكي على التتويج الذي حققه مع فريق شباب بلوزداد ، وسأله : أطلب ماذا تريد ؟. فرد عليه بادو الزاكي بكل عفوية : ” أنا إنسان ، لست سياسيا ولا أعرف السياسة.. أطلب منك شيئا واحدا، وهو فتح الحدود “. وفي تصريح آخر خص به الزاكي قناة التلفزيون الجزائري مساء أول أمس الخميس، قال : : ” كل ما أتمناه هو أن تفتح الحدود بين الجزائر والمغرب، وإذا تم ذلك فسأكون أول رياضي يعبرها بسيارته “.

ودخل الناخب الوطني السابق سجل تاريخ الكرة الجزائرية، بعد أن بات أول مدرب مغربي يفوز بلقب كأس الجزائر. ومن المنتظر أن يوقع بادو الزاكي عقده الجديد مع نادي اتحاد طنجة. بعد انتهاء مهمته بالجزائر.
ومعلوم أن الحدود المغربية / الجزائرية مغلقة منذ عام 1994، بقرار من السلطات الجزائرية التي ردت على قرار الرباط فرض تأشيرات دخول على الجزائريين بعد هجوم إرهابي استهدف مدينة مراكش.
** م . م

التعليقات مغلقة.