DSC_0275نظمت جماعة وجدة زوال يوم الخميس 6 يوليوز الجاري، بمقرها المركزي بشارع محمد الخامس ، حفل تتويج التلميذات و التلاميذ المتفوقين برسم الموسم الدراسي 2016- 2017. وذلك بحضور والي جهة الشرق – عامل عمالة وجدة أنجاد،  ورئيس مجلس جهة الشرق و رئيس جماعة وجدة ونواب وأعضاء المجلس، و رئيس المجلس العلمي المحلي ، والمدير العام لوكالة تنمية أقاليم جهة الشرق، وممثل اكاديمية وجدة، بالإضافة إلى  مديري وأساتذة المؤسسات التعليمية، وأولياء التلاميذ.

وتميز الحفل بحضور الوالي الجديد في أول نشاط خارجي له. كما شهد الحفل مشاركة رئيس جهة الشرق عبد النبي بعيوي في أول حفل تقيمه جماعة وجدة. وهي مؤشرات لها عدة دلالات، توحي بتجاوز الخلافات والصراعات السياسية، وتطبع المرحلة القادمة، بروح التعاون بين المجالس المحلية والجهوية في عهد الوالي الجديد. وهو ما أشار إليه عمر حجيرة في كلمته، بتأكيده على طي صفحة قديمة ، وتدشين مرحلة جديدة من التعاون الوطيد مع مجلس جهة الشرق، قد يكون لافتا ومثمرا على الصعيد الوطني حسب قوله. وأقر رئيس جماعة وجدة في كلمته أنها المرة الأولى بعد تسع ( 9) سنوات من توليه الرئاسة يشرك مجلس جهة الشرق في نشاط الجماعة. كما رحب عمر حجيرة بالوالي الجديد وهنأه بالتعيين التي حظي به من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس. وقدم تهانيه أيضا للتلاميذ وأولياء أمورهم على النتائج المشرفة التي حصلوا عليها في مسارهم الدراسي.
من جهته تطرق والي جهة الشرق السيد معاذ الجامعي الى عدة قضايا سياسية واقتصادية واجتماعية. وتوقف عند المشاكل التي تعيشه جهة الشرق بعد غلق الحدود، وطالب بعدم الاعتماد على تجارة الحدود، وتوجه الى المسؤولين بوضع اليد في اليد وتشكيل حزب واحد، سماه ” حزب وجدة ” للدفع بالعجلة الاقتصادية وخلق مناصب شغل. ووضع الوالي أولويات في خطة عمله من بينها توفير الأمن والنظافة وراحة المواطنين وخلق مناصب شغل للعاطلين. وهذا البرنامج يحتاج كما يقول السيد معاد الجامعي إلى تظافر الجهود. وتمنى في نهاية كلمته التوفيق للتلاميذ المتفوقين، معبرا عن أمله أن يراهم في المستقبل من ركائز هذه الأمة.
وتحدث عبد النبي بعيوي رئيس جهة الشرق في كلمته عن الولاة الذين تعاقبوا على ولاية جهة الشرق وما خلفوه من اثر طيب على المدينة والساكنة. وتمنى التوفيق للوالي الجديد. كما شكر رئيس جماعة وجدة على مبادرته بإشراك جميع الفرقاء والأحزاب والمسؤولين في الحفل المميز الخاص بالتلاميذ المتفوقين بمدينة وجدة. وثمن ما جاء في كلمة الوالي الجديد، والحرص الذي أبداه في تنمية العجلة الاقتصادية بجهة الشرق. وهنأ عبد النبي بعيوي اولياء وآباء التلاميذ. كما عبر عن فخره باحتلال الجهة الشرقية المرتبة الاولى على الصعيد الوطني في عدد الناجحين.
ولم يخرج السيد بنحمزة عن سياق المناسبة والحدث، وإن عالجه بمنظور اسلامي، فوجه شكره لرئيس جماعة وجدة ورئيس مجلس الجهة على المبادرة التي أقدما عليها بتكريم التلميذات والتلاميذ المتفوقين.
أما السيد مباركي مدير وكالة تنمية الأقاليم الشرقية فعبر عن سعادته بتشكيل حزب واحد يضم مكونات الاحزاب السياسية، هدفهم خدمة المدينة والجهة الشرقية. وساق في كلمته عدد من الأسماء التي عاشت ودرست بمدينة وجدة وأصبحت اليوم تحتل مناصب هامة في عدة دول.
وفي نهاية هذا الحفل تم تسليم شهادات تقديرية و توزيع هدايا على التلميذات و التلاميذ المتفوقين الحاصلين على أعلى المعدلات في مختلف المسالك التعليمية بالثانويات الاعدادية و التأهيلية بمدينة وجدة.
م. مشيور

DSC_0250 (1)

DSC_0252

DSC_0269

DSC_0226

DSC_0238 (1)

DSC_0228 (1)

 

التعليقات مغلقة.