accأيام صاحب الدوش المدير العام للمصالح بمجلس جهة الشرق  اصبحت معدودة وكأنه في آخر ” تشليلة” ليقال له بالصحة ” التدويشة”، خاصة وأنه في الآونة الاخيرة اصبح “يغسل” من طرف نواب الرئيس ولكل واحد منهم طريقته في “الغسيل”  بسبب ما اعتبروه أخطاء مقصودة الغرض منها استفزازهم .

المدير العام للمصالح الذي ادخل  كراج الجهة على عهد الرئيس السابق علي بلحاج بعدما تم اعفاؤه من مهامه على رأس قسم التعمير بولاية جهة الشرق بعدما راكم الخيرات والخيرات،  وجد نفسه مع المجلس الجديد وفي ظروف غير قانونية مديرا عاما للمصالح وصاحب ” دوش ” في أسمى صور تنزيل الجهوية المتقدمة .

وحسب المتتبعين فإن عويل ذئب جريح (الذي صدرت في حقه مذكرة اعفاء مع وقف التنفيذ) تردده أسوار الجهة يمني نفسه بتعويض المدير والجلوس مكانه ليستفيد بدوره من ” الدوش ” وما تم مراكمته من امتيازات، في حين يطالب المهتمين بشؤون الجهة بتطبيق القانون وفتح باب الترشيح أمام الكفاءات والطاقات الغيورة على مصلحة الجهة لشغل هذا المنصب حتى لا تتكرر ذات الأخطاء بجرة قلم .

التعليقات مغلقة.