affiche-officielle-tkd بلاغ صحفي

 

بمناسبة احتفالات المملكة المغربية بالذكرى الحادية والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة، وفي إطار العناية المولوية السامية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده للرياضة المغربية وتفعيلا للتوصيات الملكية المنصوص عليها في الرسالة السامية الموجهة للمشاركين في المناظرة الوطنية حول الرياضة بالصخيرات المؤرخة بتاريخ 24 أكتوبر 2008.

تنظم جمعية وجدة رياضة للتنمية الدورة الثالثة للبطولة الدولية للتكواندو بمدينة وجدة تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية للتكواندو وبتعاون مع المديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة، وبشراكة مع وكالة تنمية الأقاليم الشرقية، والمغربية للألعاب والرياضة، بالإضافة إلى الجماعة الحضرية لمدينة وجدة ومجلس عمالة وجدة أنكاد ، وذلك في الفترة الممتدة ما بين 04 و06 نونبر 2016، بعد النجاح الباهر الذي عرفته الدورة الأولى من الدوري السنة الماضية والتي عرفت مشاركة أزيد من 700 بطل وبطلة يمثلون 15 دولة، بما في ذلك المغرب البلد المنظم للتظاهرة.

ومن المرتقب أن تعرف دورة هذه السنة مشاركة أزيد من 800 رياضي ورياضية من ضمنهم 100 مشارك أجنبي يمثلون أكثر من 20 دولة، كما ستعتمد اللجنة التقنية للدوري على 50 حكما دوليا، من بينهم مغاربة وأجانب، سيحكمون أزيد من 800 مباراة، في أزيد من 30 مسابقة تمثل مختلف الأوزان، تخص الذكور والإناث في صنفي الكبار والشبان، بالإضافة إلى صنف الفتيان، خلال أيام الجمعة، السبت والأحد 04 و05 و06 نونبر 2016 بالقاعة المغطاة متعددة الرياضات مولاي الحسن بوجدة.

وتندرج هذه المبادرة، في سياق المجهودات التي تروم إلى النهوض بالقطاع الرياضي بصفة عامة ورياضة التكواندو بصفة خاصة، من خلال إعطاء الفرصة للأبطال المغاربة من أجل الاحتكاك بالأبطال العالميين واكتساب الخبرة والتجربة وتطوير مستواهم، هذا بالإضافة إلى تفعيل المبادرة الوطنية لتنمية الأقاليم الشرقية عبر المساهمة في تطوير القطاع الرياضي بالجهة الشرقية، في أفق  إعطاء إشعاع عالمي للمغرب عبر الدوري الدولي للتكواندو، بفضل الحضور المكثف للأبطال العالميين القادمين من بلدان القارات الخمس.

ويعد الدوري الدولي للتكواندو لمدينة وجدة من أقوى محطات رياضة التكواندو على الصعيد الإفريقي، إذ يعرف إقبالا كبيرا من المشاركين المغاربة والأجانب منذ الدورة الأولى التي تم إطلاقها منذ 3 سنوات.

 

التعليقات مغلقة.