(كوفيد-19): نسبة التعافي ترتقي إلى 78 في المائة بعد تسجيل 218 حالة شفاء جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية

أعلنت وزارة الصحة، اليوم الأحد، عن تسجيل 218 حالة شفاء جديدة من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بالمملكة خلال الـ24 ساعة المنصرمة، ليصل العدد الإجمالي للمتعافين إلى 12 ألفا و283 شخصا، أي بنسبة تعاف بلغت 78 في المائة.

وأضافت رئيسة مصلحة الأمراض الوبائية بمديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بالوزارة، هند الزين، في تصريح صحافي، أنه تم تسجيل 203 حالات إصابة جديدة بالفيروس، ليصل العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس الماضي إلى 15 ألفا و745 حالة.

بالمقابل، تم تسجيل خمس حالات وفاة، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 250، ولتستقر نسبة الإماتة في 1,6 في المائة، حسب السيدة هند الزين.

وفي ما يخص التوزيع الجغرافي للحالات المسجلة خلال الـ24 ساعة الأخيرة عبر جهات المملكة، أوضحت الزين أنه تم تسجيل 71 حالة جديدة بجهة طنجة تطوان الحسيمة (61 منها بطنجة وسبع حالات بتطوان وحالة بالمضيق وحالتان بالعرائش) و21 حالة بجهة الدار البيضاء – سطات (18 حالة بالدار البيضاء، وحالة بالجديدة وحالتان بالمحمدية)، و23 حالة بجهة مراكش آسفي (20 بمراكش، وحالتان بآسفي وحالة واحدة بالرحامنة).

كما تم تسجيل 38 حالة بجهة فاس مكناس (كلها بفاس) وسبع حالات بجهة العيون الساقية الحمراء كلها بالعيون، و21 حالة بجهة الرباط سلا القنيطرة (حالتان بتمارة وحالتان بسيدي قاسم و14 حالة بالرباط وثلاث حالات بالخميسات)، و14 حالة بالجهة الشرقية (كلها بوجدة)، وأربع حالات بجهة بني ملال خنيفرة (سجلت كلها بخنيفرة).

وتم أيضا تسجيل حالتين بجهة سوس ماسة (بأكادير)، وحالتين بجهة الداخلة وادي الذهب (بالداخلة)، فيما لم تسجل أي حالة إصابة بكل من جهتي درعة تافيلالت وكلميم واد نون.

وأضافت أن 92 من حالات الإصابة الجديدة تم الكشف عنها عن طريق تتبع الأشخاص المخالطين والتقصي الوبائي للبؤر.

وأشارت المسؤولة إلى أن مجموع عدد الحالات المستبعدة بلغ إلى حدود اليوم 862 ألف و881 بعد إجراء التحليلات المخبرية اللازمة.

أما بخصوص مجموع الحالات النشطة التي لا تزال تتلقى العلاج، فسجلت السيدة الزين أنه يبلغ 3212 حالة، من ضمنها 31 حالة صعبة وحرجة.

واشارت إلى أن تتبع المخالطين مكن لحد الآن من تتبع 83 ألف و261 شخصا، 13 ألف و353 منهم مازالوا تحت المراقبة الصحية اللازمة.

وحرصا على تفادي ظهور مضاعفات وحالات صعبة جديدة في صفوف الفئات الهشة، ترتبط بالمسنين أو المصابين بأمراض مزمنة من قبيل داء السكري والسمنة المفرطة وأمراض القلب والقصور الكلوي، جددت الوزارة نصح هذه الفئات بتجنب الأماكن المكتظة وتفادي مغادرة المنزل إلا للضرورة والتزام وسائل الوقاية، من استعمال للأقنعة على نحو سليم، والحرص على النظافة العامة، لاسيما غسل الأيدي بصفة منتظمة، فضلا عن الالتزام بالتباعد الجسدي.

كما دعت الأشخاص الذين يتعاملون مع هذه الفئات الهشة إلى احترام التدابير الحاجزية لحماية هاته الفئات الهشة من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

و.م,ع

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة