الاتحاد الدولي للركبي يجمد عضوية الجامعة ويحظر مشاركة المنتخبات المغربية في المنافسات الرسمية

قرر الإتحاد الدولي للركبي تجميد عضوية الجامعة المغربية للركبي ، وتوقيف جميع الأنشطة و المشاركات الرسمية للمنتخبات المغربية بمختلف أصنافها .
وجاء هذا القرار بعد تزكية الإتحاد الدولي للعبة لقرار الإتحاد الإفريقي ، حيث بثت لجنة الاستئناف التابعة الاتحاد الأفريقي للريكبي المنعقد ببوتسوانا يوم 24 يونيو 2020 في طلب الاستئناف الذي رفعه رئيس الجامعة الملكية المغربية للريكبي إدريس بوجوالة، المنتخب خلفا لشقيقه الطاهر بوجوالة يوم 07 مارس 2020 في طلب  الجامعة والوزارة الوصية واللجنة الوطنية الأولمبية في شأن قرار اللجنة التأديبية المنعقدة بالسنغال فاتح مارس 2020 للنظر في ملف الجامعة الملكية المغربية للريكبي.

وقررت لجنة الإستئناف حرمان المنتخبات الوطنية للريكبي بجميع فئاتها من المشاركة في جميع المنافسات القارية والعالمية في صنفي للريكبي 15 والريكبي السباعي لموسم واحد، كما قضت بحرمان الرئيس السابق للجامعة من ممارسة أي نشاط مرتبط برياضة الريكبي لمدة خمس سنوات.

وتمددت قرارات لجنة الإستئناف بحرمان المنتخبات الوطنية للريكبي بجميع فئاتها من المشاركة في جميع المنافسات القارية والعالمية في صنفي الريكبي 15 والريكبي السباعي لموسم واحد، وحرمان الجامعة المغربية للريكبي من الدعم المالي المقدم من فبل الاتحادين الإفريقي والدولي إلى حين تسوية الوضعية القانونية للجامعة الملكية المغربية.

وكان رئيس الجامعة الملكية الملكية المغربية للريكبي قد تقدم بطلب استئناف القرار وذلك في الآجال القانونية رغم الملاحظات المقدمة على الطلب من ناحية الشكل، إلا أن لجنة الاستئناف وافقت على النظر في مضمونه.

وتضمن طلب الطعن أربعة نقط أبرزها، دواعي تأجيل انعقاد الجمع العام العادي الانتخابي المقرر انعقاده يوم 30 نونبر 2019، وطلب المصادقة على مخرجات الجمع العام العادي المنعقد بوجدة بتاريخ 07 مارس 2020، وتبرير إغلاق مكاتب الجامعة في وجه الأعضاء، وكذا عدم استقبال ستيف نيل مبعوث الاتحادين الدولي والإفريقي للمغرب.

وقد رفضت لجنة الاستئناف كل الدفوعات التي عززت بها الجامعة الملكية المغربية للريكبي موقفها تم رفضها من طرف لجنة الإستئناف مما دفعها إلى رفض تفاصيلها، مدعمة ذلك بمجموعة من الوثائق محاضر وتقارير ومراسلات، وذلك استنادا إلى الفصل 13 من أنظمة الإتحاد الإفريقي والفصلين 18 و20 من أنظمة الإتحاد الدولي وكذا النظام النموذجي الموحد للجامعات الملكية المغربية للرياضات، وبذلك تكون  لجنة الاستئناف قد أيدت  قرار اللجنة التأديبية موضوع الطعن.

وأوصت لجنة الاستئناف باستقالة الطاهر بوجوالة الرئيس السابق للجامعة والذي يشغل حاليا منصب النائب الثاني لشقيقه إدريس بوجوالة ورئيس المولودية الوجدية للريكبي وعضو اللجنة الوطنية الأولمبية المغربية وعضو الاتحاد العربي للريكبي- من جميع المناصب التي لها علاقة بهذه الرياضة وأكدت على التطبيق الفوري لهذه التوصية.

واعتبرت اللجنة الرئيس الحالي للجامعة رئيسا غير شرعيا وأنه لا يملك أهلية التصرف بهذه الصفة، وأن الجمع العام العادي الذي عقد بوجدة يوم 07 مارس 2020 يعتبر غير قانوني و باطل.

ودعت لجنة الإستئناف التي تعتبر أحكامها قطعية وغير قابلة للطعن الإتحاد الإفريقي وجميع الهيئات المنبثقة عنه إلى قطع علاقاتها مع الجامعة الملكية المغربية للريكبي إلى حين ملائمة وضعيتها القانونية مع الأنظمة الرياضية المغربية وكذا أنظمة الاتحادين الدولي والإفريقي للريڭبي.
وبعد إتخاد هذا القرار لن يحظى المغرب بفرصة المشاركة بكأس العالم 2023 في فرنسا ، مع إقتراب موعد مباراته ضد ساحل العاج ، برسم إقصائيات كأس العالم ، إذ لن يتمكن الفريق المغربي من الدفاع عن فرص حظوظهم للتأهل .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة