فرحات مهني يجدد الدعوة لانهاء الإحتلال الجزائري لمنطقة القبائل

هشام ابو الشتاء

جدد مؤخرا المعارض فرحات مهني رئيس ما يعرفبـ “الحركة من أجل تقرير مصير في منطقة القبائل” دعوته لتقرير مصير سكان منطقة القبائل، ودعا مهني إلى إنهاء ما سماه الاحتلال الجزائري لمنطقة القبائل، في تحد كبير للسلطات..

و يرى مراقبون ان  مهني استغل الظرفية الحالية التي تمر منها الجزائر، والمرتبطة بحالة اليأس والإحباط التي طالت سكان منطقة القبائل، بفعل سياسات النظام القمعية تجاه مطالبهم المتعلقة بالهوية،…ظهور مهني مجددا أقلق النظام العسكري، نظراً للظروف الاستثنائية التي تشهدها البلاد منذ انطلاق الحراك الشعبي في 22 فبراير الماضي، هدا و في الوقت الدي منعته السلطات من القاء محاضراته في الحرم الجامعي حول الحراك الشعبي ، لجأ مهني الى بث محاضراته عبر تقنية الفيديو، داعيا الى ان ” القبائل ليست جزائرية، والجزائر ليست أمة، بل صناعة استعمارية ”  وأثارت هذه الخطوة التي تم الكشف عنها من الأراضي الفرنسية جدلا في الساحة السياسية بالجزائر، خاصة لدى بعض الأطراف السياسية التي رأت فيها “تطورا لافتا في نشاط حركة الماك”.

للإشارة فحركة  “الماك” اسسها فرحات مهني ، و هو ومعارض  سياسي جزائري، ينحدر من منطقة القبائل، ولد في ولاية تيزي وزو عاصمة الأمازيغ، عرف في بداياته كمناضل في الحركة الثقافية الأمازيغية،  وعمل في الجزائر لصالح القضية الأمازيغية وانخرط في صفوف الحركة الثقافية البربرية، قبل ان يعتقل بسبب مواقفه السياسية ، انخرط في حزب “التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية” سنة 1988، بعد دلك قرر في سنة 2002 الإعلان عن حركته السياسية الجديدة المعروفة اختصارا باسم “الماك”.

وتعد حركة “الماك” تنظيمًا سياسيًا يرفع مطالب انفصال منطقة القبائل عن الجزائر منذ سنوات، ويملك التنظيم أنصارًا له في عدد من مدن منطقة القبائل، وكثيرًا ما تعبر هذه المنظمة عن موقفها المناهض للسلطة المركزية التي تعتبرها استعمارًا سياسيًا وثقافيًا وتسجل حضورها في مختلف الاحتجاجات السياسية والاجتماعية التي تشهدها المنطقة من حين لآخر، كما وقع مؤخرا في مدينة بجابة من احداث كادت ان تزج بالولاية الى انزلاقات خطيرة …

هدا و سبق لمهني وأن شكل حكومة منفى تعمل من باريس، وتهدف هذه الحكومة إلى استقلال منطقة القبائل التامة عن الجزائر، ولا تفوت حركة “الماك” أي فرصة سياسية لاستعراض حضورها في منطقة القبائل، و في المحافل الدولية، في محاولة منها لاستمالة الإعلام وإبراز اهدافها الحقيقية في الانفصال عن الجزائر وتكوين جمهورية القبائل…

يدكر ان فرحات مهني كان قد وجه نداء لمؤيدي فكرة استقلال منطقة القبائل عن الجزائر،  في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة البريطانية لندن، الى ضرورة حمل السلاح وتشكيل ميليشيات مسلحة ، من أجل استقلال منطقة القبائل عن الجزائر ، موجهًا كلامه لساكنة القبائل “حتى يصبح الاستقلال حقيقة، أنادي منطقة القبائل والشعب القبائلي لقبول تكوين جهاز حماية خاص بمنطقة القبائل”وتابع مهني الذي يتخذ من باريس مقرًا لمنظمته الانفصالية قائلًا: “لماذا أطلب منكم ذلك؟ لأنه من دون قوة ، لن نتحكم في واقعنا، لن نتمكن من حماية أبنائنا من الأمن الجزائري الذي يعتدي عليهم بالقوة كلما أرادوا الاحتجاج”.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق