مستشار الحركة الشعبية يتحدى حزب الاستقلال ويعلن دخوله انتخابات جديدة في حال الطعن في مقعده

بلادي أون لاين 

أعلن المستشار البرلماني، عبد الله أوشن، المنتمي الى حزب الحركة الشعبية، الذي فاز في الانتخابات الجزئية الخاصة بمجلس المستشارين برسم هيئة ممثلي المجالس الجماعية، ومجالس العمالات، والأقاليم في جهة الشرق، أنه مستعد لخوض انتخابات جديدة في حال تقديم حزب الاستقلال طعن في الانتخابات وإسقاطه مقعده بالغرفة الثانية.

وقال عبد الله أوشن، إن مرشح حزب الاستقلال هو المفروض أن تقدم ضده طعون، كونه خاض غمار الانتخابات الجزئية رغم تواجده بالديار الاسبانية.

وأضاف، أن الانتخابات الجزئية مكنته من الصعود الى مجلس المستشارين، وذلك بفضل الدعم الذي حضي به من قبل مختلف الاحزاب السياسية الممثلة بالجماعات الترابية والمجالس الاقليمية.

وبخصوص التحالف الذي نسجه حزبي الاصالة والمعاصرة والاستقلال في الانتخابات الجزئية لقطع الطريق عنه للوصول الى الغرفة الثانية، علق عليه بالقول:” رغم الاصوات التي يتوفر عليها  هذين الحزبين والتي يبلغ عددها حوالي 1000 صوت، تمكنت بفضل الدعم الذي حضيت به من كسره والوصول الى مجلس المستشارين “.

وأكد المستشار البرلماني، على أن جهة الشرق تحتاج الى تضافر الجهود وطي جميع الخلافات وذلك من أجل الرقي بالمنطقة والمساهمة في تحقيق العدالة المجالية وتوفير مناصب الشغل للشباب العاطلين عن العمل، عوض الدخول في صراعات وخلافات من شأنها ان تنعكس سلبا على التنمية بالجهة.

وكان المستشار البرلماني، عبد الله أوشن، قد حصل على 854 صوتا، فيما حصل منافسه عن حزب الاستقلال على 674 صوتا، ليتبوأ حزب العدالة والتنمية المرتبة الأخيرة ب 179 صوتا.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق