هيئات المهندسين تدعو إلى أسبوع الغضب وحمل الشارات الحمراء في قطاع المياه والغابات

كمال لمريني

دعت جمعية خريجي المدرسة الوطنية الغابوية للمهندسين و الاتحاد الوطني للمهندسين، جميع المهندسات و المهندسين التابعين لقطاع المياه و الغابات إلى تبني أسبوع الغضب، ووضع شارة حمراء على جدارية الفايس بوك الخاص بهم، وذلك تعبيرا عن سخطهم و إحباطهم تجاه ما آلت إليه الأوضاع بالقطاع.

وذكرت مصادر مطلعة، أن الوضع في قطاع المياه و الغابات وصل حد الاحتقان، إذ أنه لاول مرة هيئة غابوية ذات صبغة شبه عسكرية تدعو لاتخاذ رزمة من الإجراءات للتعبير عن سخطها ضد ما أسمته ب”اللامبالاة” في تدبير القطاع.

ودعت جمعية خريجي المدرسة الوطنية الغابوية للمهندسين و الاتحاد الوطني للمهندسين دعوا جميع المهندسات و المهندسين التابعين لقطاع المياه و الغابات إلى تبني أسبوع الغضب. وكما دعو التقيد بالتوقيت الإداري و عدم التنقل في مهمات رسمية إلا بوجود أمر كتابي و شخصي للقيام بمأمورية، مؤكدين على أن هذه الإجراءات تدخل ضمن مسلسل نضالي مسطر من قبل الهيئتين.

وتأتي هذه الدعوة، “نظرا للاستهداف الممنهج و المتكرر لفئة المهندسين الذي يعمد من خلاله مسؤولي القطاع إلى المس بكرامتهم و تقزيم دورهم المحوري في تدبير القطاع، وبعد إستنفاد جميع السبل المتاحة لتحسيس الإدارة بحالة الاحتقان التي يعيشها القطاع”.

هذا، بالاضافة إلى مطالبتها الحثيثة بفتح قنوات التواصل والحوار بخصوص الوضعية الراهنة و كذلك الآفاق المستقبلية و التي كرستها لامبالاة مدبري القطاع.

وإنتشر بشكل كبير جدا على مواقع التواصل الاجتماعي “هاشتاغ”، #كرامةالمهندس خط_احمر، بعد ساعات من إطلاقه بين المهندسات و المهندسين الغابويين و غير الغابويين بالمغرب و خارجه و هو ما اعتبرته الهيئتين مؤشرا إيجابيا يعبر عن الوعي بحالة الاحتقان التي يعيشها قطاع المياه و الغابات.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة