وجدة : هدم باب أثرية لسوق ” فندق بولويز ” تحت أعين السلطات (فيديو+صور)

فوجئ تجار سوق ” فندق بولويز ” وسط مدينة وجدة بإقدام أحد التجار المعروفين بهدم جزء من حائط  أثري محادي لممر عمومي  يعود الى مئات السنوات وذلك بغرض استغلاله لنشاط تجاري.

وتوضح الصور التي توصلت بها ” بلادي أون لاين ” من قبل التجار وبعض الجمعويين عمليات الهدم وإعادة البناء والإسمنت كما تبدو بقايا السور الأثري بادية مما خلف استيلاء عارما لاسيما وأن العملية تمت أمام أعين قائد الملحقة الإدارية  الأولى وخليفته اللذان ظلا يترددان على سوق فندق بولويز الذي يعد ملكية خاصة حيث قاموا بهدم بعض البراريك المهجورة واقتلاع بعض الأشجار تحت ذريعة تنظيف السوق، فيما الأمر يعد محاولة منهم لتمكين تجار من استغلالهم دون علم الورثة الحقيقيين حسب تصريحات التجار .

ومن المنتظر أن تتم مراسلة الجهات المختصة في شأن هدم الباب والسور التاريخيين في الوقت الذي غابت فيه السلطات المختصة من قبيل شرطة التعمير ومعها مسؤولي ولاية جهة الشرق الذين تركوا بعض رجال السلطة يعبثون بوسط المدينة من خلال الفوضى التي بدأت تدب بالرغم من قرار الحجر الصحي وحالة الطوارىء. 

ففي الوقت الذي غادر فيه مثلا بعض التجار بالقرب من سوق السمك بقرار من القائد عاد إلى نفس الأماكن تجار من نوع خاص تحت أعين السلطة المحلية التي ترابظ بالمكان دون أي تدخل.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة