تنامي عدد “الفقراء الجدد” جراء أزمة كورونا يزيد متاعب إيطاليا

 ذكرت وسائل إعلام محلية، اليوم الجمعة، أن أزمة فيروس كورونا (كوفيد-19) تسببت في تنامي عدد “الفقراء الجدد” بإيطاليا، والذين باتوا يعتمدون أكثر على المساعدات الغذائية.

وأضافت المصادر ذاتها أنه في المدن الإيطالية ارتفع عدد “الفقراء الجدد” بنسبة 115 في المائة، موضحة أن الأمر يتعلق أساسا بعمال مستقلين وموظفين ومهاجرين و ليس بالأسر التي تعيش في فقر مدقع.

وبحسب صحيفة (لاريبوبليكا) فإن أزمة وباء كورونا ولدت “يأسا اجتماعيا” في صفوف مواطنين حرمهم تفشي الفيروس من مصدر رزقهم ، وسيتطلب تبديد هذ اليأس عدة شهور، مشددة على ضرورة تسريع وتيرة تقديم المساعدات لهؤلاء “الفقراء الجدد” لنزع فتيل الغضب.

وسجلت أنه يوميا يتظاهر الآلاف من التجار في المدن والذين أكدوا أنهم “لا يمكنهم انتظار مدة أطول وصول المساعدة التي وعدت بها الحكومة”، كما يخشى المواطنون من أن يصبح الوضع أكثر سوءا في الأشهر القادمة ، في حال لم يتم تطويق التداعيات الاقتصادية لأزمة كوفيد-19 .

ويتمثل الفقراء الجدد في “عائلات أولئك الذين فقدوا وظائفهم والتجار الصغار أو الحرفيين الذين اضطروا إلى الإغلاق، والأشخاص الذين يعملون في وظائف من دون تصريح ولا يستفيدون من الإعانات الخاصة أو المساعدة العامة وليست لديهم مدخرات، فضلاً عن العديد من العمال المؤقتين أو الموسميين”.

بالمقابل، قال وزير الاقتصاد والمالية الإيطالي روبرتو جوالتيري “من الواضح أن المخاوف المشروعة من وضع غير مسبوق يثير الغضب .. نحن ندرك هذا الواقع ولذلك الحكومة ملتزمة بدعم الشركات والأسر ، لتجنب تنامي التفاوتات الاجتماعية ، ولمساعدة الفقراء”.

ودخلت إيطاليا فترة ركود تاريخية غير مسبوقة منذ الحرب العالمية الثانية، متوقعة نسبتها بين 8 و10 في المائة. و تسببت الجائحة في إضعاف الاقتصاد المنهك أصلا.

وبحسب اتحاد المزارعين الإيطاليين فقد زاد عدد الأشخاص المعتمدين على المساعدات الغذائية بأكثر من الثلث ليبلغ 3,7 مليون شخص، أي أكثر بمليون مقارنة مع ما قبل أزمة كورونا .

و.م.ع

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق