هل تلغي الاتحادات الدولية لكرة القدم بطولاتها الوطنية على غرار الاتحاد الهولندي دون تحديد البطل؟

عبدالقادر كتــرة

أعلن الاتحاد الهولندي لكرة القدم، الجمعة 24 ابريل 2020، عن أنهاء دوري الدرجة الأولى لكرة القدم بهولاندا دون منح لقب الدوري لأي فريق بعدما تسببت جائحة كوفيد-19 في إنهاء الموسم قبل الأوان لكن “أياكس أمستردام” و”ألكمار” سيتأهلان لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وجاءت التقارير بعدما عقد الاتحاد الهولندي لكرة القدم اجتماعا مع الأندية والاتحادات التي تمثل المدربين واللاعبين، مع الإشارة إلى أن هولاندا تعتبر البلد الأول الذي يعلن عن هدا القرار، قد تتبعها اتحادات وطنية أوروبية أخرى.

وأعلنت هولندا انتهاء الموسم يوم الثلاثاء  22 أبريل 2020، عندما مددت الحكومة حظر المناسبات العامة حتى أول سبتمبر في محاولة لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد الذي أودى بحياة ما يزيد على أربعة آلاف في هولندا.

وكان أياكس يتصدر ترتيب الدوري الهولندي متقدما بفارق الأهداف على ألكمار مع تبقي تسع جولات على النهاية عندما توقف الموسم، وسيحصل الفريقان الآن على مكاني هولندا في دوري أبطال أوروبا 2020-2021.

أما على الصعيد الإفريقي، سبق أن أعلن اتحاد جزر موريس عن إلغاء الدوري وهو أول دولة في العالم تعلن إلغاء الدوري بسبب كورونا.

وأعلن الاتحاد الموريسي لكرة القدم، إلغاء جميع نتائج الموسم الحالي في مختلف المسابقات المحلية وعلى رأسها الدوري الممتاز وباقي الدرجات بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

كما قرر الاتحاد لكرة القدم انطلاق الموسم الجديد بعد عودة الاستقرار للعالم وعودة كرة القدم لوضعها الطبيعي مع إلغاء نتائج الموسم الحالي كاملة، مع العلم أنها هي الدولة الأكثر تضررا من الفيروس في شرق إفريقيا “.

من جهة أخرى، أكد المدير الفنى “روبرتو مارتينيز”، مدرب منتخب بلجيكا الأول لكرة القدم، دعمه لتوصية إلغاء الدوري البلجيكي خلال الموسم الحالى الذي خاضت أنديته 29 مرحلة من أصل 30، ويتصدره “نادي بروج” بفارق 15 نقطة عن أقرب منافسيه.

وقال مارتينيز، في تصريحات لهيئة الاذاعة البريطانية “بي بي سي” إن القرار كان بإنهاء الموسم لأن الجميع يدرك انه بعد 29 مباراة، اذا كنت متصدرا تستحق اللقب، واذا كنت في المركز الأخير تستحق الهبوط، أما بالنسبة الى بطولات أخرى، اذا لم يتم استكمال الموسم، ستتوجب إعادة الأموال من حقوق البث التلفزيوني، وهذا سيكون كارثيا”.

ورأى المدرب السابق لنادي إيفرتون الإنجليزي، والذي قاد منتخب “الشياطين الحمر” البلجيكي الى المركز الثالث في مونديال روسيا 2018، أن الاتحادين الدولي (فيفا) والأوروبي (ويفا) “اعتمدا المقاربة الصحيحة من خلال وضع البطولات المحلية كأولوية”.

الاتحادان  قررا تأجيل مختلف مباريات المنتخبات الوطنية، كما أعلن “ويفا” تأجيل نهائيات كأس أوروبا التي كانت مقررة في يونيو ويوليو 2020 الى صيف العام المقبل.

وأكد الاتحاد الأوروبي، أن هذه الخطوة تهدف لإفساح المجال أمام إنهاء الموسم في البطولات الوطنية، متى سمحت الظروف الصحية بذلك.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة