شكرا.. الملك المواطن والتضحية من أجل الوطن

بلادي أون لاين-خاص

يتذكر الجميع خطاب جلالة الملك بمناسبة الذكرى العشرين لتربع جلالته عرش أسلافه الميامين ، والذي اكد فيه جلالته على  أن “الملكية الوطنية والمواطنة تشكل أحد الخيارات الكبرى للبلاد، مضيفا أنه يتألم شخصيا، ما دامت فئة من المغاربة، ولو أصبحت واحدا في المائة، تعيش في ظروف صعبة من الفقر أو الحاجة.

هو كلام نابع من قلب رحيم ونطق بها عقل راجح يعي جيدا أن الوطن هو اولا واخيرا وان شؤون  المواطن هي أمانة، كلام ترجمه جلالة الملك وفي مناسبات عديدة إلى إجراءات فعالة و ملموسة، لأجل ذاك كان لجلالته تدخلا عاجلا في الدعوة إلى خلق صندوق خاص لتدبير و مواجهة فيروس كورونا بهدف تكثيف الجهود بشكل استباقي حتى يكون الجميع في حالة تأهب لوجيستيكيا وماديا. 

ولم يقف جلالة الملك عند حد التوصيف بل كان تدخله  بقيم التضامن والتآزر حيث خصص جلالته ملياري درهم لدعم صندوق مواجهة فيروس كورونا من ماله الخاص.

 إن مبادرة جلالة الملك التي لم يقدم عليها أي رئيس عربي أو غربي علما أن اغلبهم يملكون ثروات قارونية و استثمارات وأسهم ومشاريع كبرى، هي رسالة ذات معنى واحد كيف تضحي مع شعبك بأموالك ومجهوداتك وتوجيهاتك للتعبئة الشاملة ،وهو تذكير كون جلالته أكثر قرب من شعبه في كل المحن والظروف.

ويصنف هذا الدعم الذي قدم باسم الهوليدينغ الملكي كأكبر دعم و على المستوى الوطني وهو صادر عن مقاولة مواطنة تخلق فرص الشغل وتعتمد الشفافية في تأدية ضرائبها ولا تتأخر في وضع بإمكانياتها المادية رهن إشارة الوطن في مواجهة الأزمات والتحديات التي تواجهه وأية مساهمة ؟ فالأمر يتعلق ب 200 مليار أي أزيد من 200 مليون دولار .

إن جلالة الملك بهذا السلوك عبر عن روح المواطنة اولا كملك للبلاد؛ وثانيا أعاد للواجهة قيمة المقاولة المواطنة التي تحضر في السراء والضراء ولا تبتغي دوما الربح مقابل خدماتها بقدر ما تضع المستهلك المواطن في صلب اهتماماتها كلما احتاجها وهي رسالة في العمق بدلالات وقيم تحتاج فقط أن يكون صاحبها مواطنا قبل أن يكون ملكا .

رسالة الهولدينغ الملكي يجب أن نقرأها في سياق الحاجة إلى مقاولات وطنية والى مستثمرين ليسوا بالجشعين بل كلما احتاجهم بلدهم تجدهم في مقدمة المتضامنين والمتكفلين بالخصاص الذي قد تفرضه الظروف الإستئنائية كما نعيشها اليوم.

فشكرا جلالة الملك فوجودكم بالنسبة للمغاربة هو بمثابة الروح في الجسد .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة