استقلالي يرفض “تمريغ أنفه في التراب”.. ويتساءل أين كان حب الوطن والمدينة أثناء مناقشة ميزانية الساكنة ؟ (فيديو)

عبر بعض مستشاري جماعة وجدة يومه الأربعاء عن نضج كبير من خلال مداخلاتهم ورفضهم للطريقة المعدة سلفا لتمرير نقطة تجزئة البستان. 

وكان حكيم الصفريوي عن حزب الاستقلال الذي جلس وحيدا بعد هروب رئيس فريقه مفتش الحزب و الرئيس حجيرة بدعوى انشغال عائلي قبل أن يعود قبل نهاية الجلسة ويصوت على النقطة ؛ قد وقف ندا ضد تمرير النقطة وفق نفس المنطق وعبر عن رفضه التصويت على النقطة كما اعدت ودافع على حق المستثمرين الحقيقيين وقطع الطريق على أصحاب التنازلات ، موجها رسالة قوية تحمل في طياتها الكثير من الغمز واللمز للنائب الأول لرئيس الجماعة عمر بوكابوس عن سر تجنده من أجل تمرير النقطة ، متسائلا أين كان حب الوطن والمدينة خلال المصادقة على ميزانية الجماعة التي تم رفضها ؟؟؟

ونهجت زميلته المغضوب عليها نزهة رضا نفس النهج بمطالبتها رئيس الجلسة تأجيل النقطة والتقيد بمقترح لجنة تقصي الحقائق ومدارسة لائحة المستفيدين.

و في جانب آخر ظل محمد بوعرورو عن فريق الأصالة والمعاصرة مواجها زملاءه الراغبين في التصويت على النقطة حيث كان رأيه منسجما مدافعا عن الاستثمار الحقيقي رافضا خطة التنازل التي كشفت سر هذه السرعة في التصويت .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة