مديرية وجدة أنجاد تعطي الانطلاقة الرسمية للحملات التحسيسية احتفاء باليوم الوطني للسلامة الطرقية

تنزيلا لبرنامج التعاون المشترك بين ولاية أمن وجدة والمديرية الإقليمية وجدة أنجاد، وفي إطار الاحتفال باليوم الوطني للسلامة الطرقية الذي يصادف 18 فبراير من كل سنة احتضنت مدرسة الخنساء الابتدائية بتنسيق مع ولاية الأمن الوطني صباح يوم الثلاثاء 18 فبراير 2020على الساعة العاشرة صباحا نشاطا تحسيسيا حول السلامة الطرقية استفاد منه تلامذةالمؤسسة.

وقد ترأس هذه الانطلاقة الرسمية للحملات التحسيسية للموسم الدراسي 2019/ 2020 عادل زروالي عامري   المدير الإقليمي و رئيس المنطقة الإقليمية للأمن الوطني نيابة عن والي أمن وجدة، و نساء ورجال الأمن  أعضاء الخلية المكلفة بالحملات التحسيسية ، وبحضور رئيس مصلحة الموارد البشرية بالمديرية الإقليمية ،و رئيس فدرالية جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ،  و مدير المؤسسة ، والطاقم التربوي العامل بها ،وبعض رؤساء المؤسسات التعليمية الابتدائية ، وكذا رئيس جمعية آباء وأمهات وأولياء مدرسة الخنساء ، وبعض الفعاليات المدنية وممثلو المنابر الإعلامية المحلية والجهوية.

استهلت فقرات هذا اليوم التحسيسي بآيات بينات من الذكر الحكيم ،تلتها تحية العلم على نغمات النشيد الوطني ،ليقدم  بعد ذلك  ممثل والي الأمن كلمة بالمناسبة أبرز من خلالها على أن هذا النشاط الذي يعد انطلاقة رسمية للحملات التوعوية والتحسيسية للموسم الدراسي 2019/2020 يندرج في إطار تفعيل اتفاقية الشراكة المبرمة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي والمديرية العامة للأمن الوطني، واحتفالا باليوم الوطني للسلامة الطرقية الذي يصادف 18 فبراير من كل سنة، مشيرا إلى أهمية التربية على احترام مبادئ السلامة الطرقية للوقاية من حوادث السير مذكرا بالمجهودات المبذولة من طرف المديرية الإقليمية وجدة أنجاد وولاية أمن وجدة في إطار برنامج مشترك لاستفادة أكبر عدد ممكن من المؤسسات التعليمية من الحملات التوعوية والتحسيسية في مجال السلامة الطرقية ومحاربة العنف المدرسي ،ومختلف الظواهر والسلوكات المشينة، معبرا عن اعتزازه وافتخاره بالنتائج والمكتسبات المحققة مثمنا الانخراط الإيجابي والمجهودات المبذولة لكافة المتدخلين والشركاء في الحملات التوعوية التحسسية .

وفي كلمة للمديرية الإقليمية تم التعبير عن عظيم الشكر والامتنان لوالي أمن وجدة و نساء ورجال الأمن على ما يقدمونه من خدمات جليلة في مجال السلامة الطرقية والامن الإنساني وحملات التحسيس والتوعية بمختلف المؤسسات التعليمية للقضاء على كل أشكال العنف داخل وخارج الفضاء المدرسي، ومساهمتهم الدائمة في مختلف الأنشطة التحسيسية المنجزة في إطار برنامج العمل المشترك مع المديرية الإقليمية بغاية نشر وترسيخ ثقافة الأمن والقيم النبيلة .

وقد عرف برنامج هذا اليوم أنشطة تحسيسية هادفة،أشرف على تأطيرها أعضاء الخلية المكلفة بالحملات التحسسية،شملت مدارا طرقيا نموذجيا قدمت من خلاله نماذج ووضعيات وأمثلة حية للمتعلمات والمتعلمين باستعمال دراجات نارية وعادية وسيارات بالحجم الصغير،  لتوعيتهم بضرورة معرفة قوانين السير والالتزام بها للحد من حوادث السير ،كما تميز  النشاط التحسيسي بفقراته التربوية المتنوعة أغنتها مشاركة أعضاء جمعية أطفال العالم الذين أبدعوا في تقديم أناشيد ووصلات خاصة بموضوع السلامة الطرقية .

واختتمت الصبيحة بمبادرة فريدة استهدفت مستعملي الطريق الرئيسي للمؤسسة التعليمية حيث قدم تلامذة مدرسة الخنساء الابتدائية لمستعملي الطريق بمساعدة من شرطة المرور الحاضرين في النشاط ورودا وبطاقات تهنئة بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية ورسائل توعوية تؤكد على ضرورة احترام قانون السير،متمنين لكافة مستعملي الطريق السلامة والعافية، مرددين جميعا شعار اليوم الوطني للسلامة الطرقية لهذه السنة :

” من أجل الحياة “

ولم تفوت اللجنة التنظيمية الفرصة دون تكريم نساء ورجال الأمن  أعضاء الخلية المكلفة بالحملات التحسيسة بشهادات تقديرية، وأخذ صور تذكارية تؤرخ لهذه المناسبة .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة