بتعليمات ” بامية” عمر حجيرة يسجب التفويض من نائبه في قسم الشؤون الإقتصادية والاجتماعية

اقدم رئيس جماعة وجدة عمر حجيرة  على سحب التفويض من نائبه الموكول له التوقيع في قسم الشؤون الاقتصادية و الاجتماعية في خطوة متأخرة كثيرا  من المسؤول الأول بجماعة وجدة.

قرار  لم يتخذه حجيرة كقناعة شخصية بحجم التجاوزات والأخطاء التي ارتكبها نائبه إذ سبق له أن وقع وثائق حين كان بقسم التعمير ولم يجرؤ حجيرة على فتح تحقيق فيها؛ بل كعادة الخانع انتظر توجيها سياسيا من حليفه في البام الذي يبدو أنه يرفض أن يستمر مستشاريه في ارتكاب الأخطاء والتجاوزات. 

ويبدو أن حجيرة مسلوب الشخصية غير قادر على مواكبة الإصلاحات التي تدعو لها السلطة المصاحبة طبقا للتعليمات الملكية السامية؛ وهو ما يؤكد ان الجسم الإداري لجماعة وجدة منهك ومثير للجدل .

قرار الخميس الذي جرد بموجبه البامي من مهامه جاء بصيغة  التنبيه السليم؛ لرئيس فاشل وهو ما يحسب إيجابا لقيادة البام ..

القرار هذا – وفق بعض المصادر- سكب مزيدا من البنزين في نار الاحتراقات التي يعرفهت مجلس جماعة وجدة بسبب الاستقلالي الذي مرة يسحب التفويض ومرة يعيده ليتأكد المزيد من الهشاشة و العشوائية لدى رئاسة الرئيس.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة