في غياب رد فعل ولاية جهة الشرق.. مهنيو سيارات الأجرة بوجدة يهددون بالاضراب

عبد العزيز داودي

مازال الوضع على ما هو عليه بخصوص التعقيدات الادارية التي تحول دون استفادة مهنيي سيارت الاجرة من الدعم المخصص لتجديد الاسطول.

وبعد المراسلات المتكررة يبدو أن مهنيو سيارات الاجرة بوجدة عاقدون العزم على الاحتجاج ضد هذه التعقيدات ومن يتحمل المسؤولية في ذلك .

فإذا كان مجلس العمالة يلقي باللائمة على وكالة بيع السيارات ويحملها مسؤولية عدم تعاطيها الايجابي مع منح المجلس الاقليمي ومجلس الجهة . فان المسؤول عن الوكالة هو الآخر يصرح بانه مازال مدينا للمجلسين بمبالغ مالية ويتعذر عليه المشاركة في العملية نظرا للتأخر الكبير في أداء مستحقاته.

وبغض النظر عن من يتحمل المسؤولية فان السؤال المطروح هو اين هو والي جهة الشرق من هذا كله ؟ أليس هو الجهة الوصية على القطاع ؟ ألا يملك حلولا لمشاكل على بساطتها ؟ هل يعجز حتى على عقد اجتماع موسع يضم مختلف المصالح ووكالات بيع السيارات لتحديد الخلل ؟

نطرح هذه الأسئلة لانه ليس هناك وقت كافي مادام ان وصول الشيكات المسلمة من طرف مصالح وزارة الداخلية صلاحيتها لا تتعدى 25 يوم على ابعد تقدير والا اصبحت لاغية وبالتالي ضاعت مصالح المهنيين وضاع معه رهان الدولة في تجديد الاسطول. ففي هذا الظرف الزمني الوجيز على المترشح للاستفادة من الدعم ان يكون مستوفيا لجميع الشروط .

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق