في مسيرة الثلاثاء الـ 50 من الحراك الطلابي مظاهرات عارمة وتجديد مطلب” رفض الاعتراف بشرعية الرئيس تبون “

هشام ابو الشتاء

خرج الطلبة للسير في الثلاثاء ال50 من الحراك الشعبي المتواصل منذ 22 فبراير، حيث كانت عدة ولايات على غرار العاصمة، كوهران، عنابة، بجاية تلميان غليزان تيزي وزو،وغيرها عل موعد مع هذه المظاهرات العارمة، وفي الجزائر العاصمة، كانت التعبئة أكبر من الثلاثاء الماضي، حيث سار الاف من الطلاب وسط تعزيزات كبيرة للشرطة، كما انظم الى الطلبة العديد من المواطنين.

وانطلقت المسيرة من ساحة بورسعيد وسط العاصمة، في اتجاه الشوارع الرئيسية والساحات الكبرى، حمل خلالها المتظاهرون شعارات مناوئة للنظام، وأخرى تُطالب بتغيير حقيقي، ومطالبة بالإفراج عن بقية المعتقلين، مجدّدين رفضهم لاستخراج الغاز الصخري، هدا و جدّد طلبة الجزائر مطالبهم الداعية لرحيل النظام، كما ردّد خلالها المتظاهرون أيضا شعارات “ترفض الاعتراف بشرعية الرئيس تبون”، الذي انتخب في 12 دجنبر 2020، فيما لم تسجل احتكاكات بين المحتجين وقوات الأمن.

يدكر ان المسيرة الـ 50 لم تكن مغايرة لتلك المسيرات التي شهدتها الجزائر طوال 12 أشهر من الحراك الذي كان الحدث الأكبر والاستثناء في حياة الجزائريين، باختلاف توجهاتهم وإيديولوجياتهم وحتى أعمارهم، حيث أصرّ الطلبة على السير اليوم 4 فبراير ، وأكدوا على بقائهم في الشارع إلى غاية تحرير العدالة ورحيل بقايا رموز النظام السابق  وعدم الاعتراف بالرئيس ” التبون” ، وكذا المرافعة من أجل حرية الإعلام والصحافة والمطالبة أيضا بحق النخبة في المشاركة في المواقف السياسية، كما أبدوا استعدادهم لحوار فعال من شأنه أيضا أن يعيد النخبة إلى الواجهة.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة