بعد هولاندا وسويسرا، السويد تغلق سجونها لعدم وجود مجرمين

عبدالقادر كتــرة

 بعد هولاندا، أعلنت السويد  عن خبر إغلاق 4 سجون لديها بسبب قلة المجرمين الذين يوضعون فيها لقضاء عقوباتهم،  مع العلم  أن معدل الجريمة في السويد قد زاد قليلاً في الفترة الأخيرة، إلا أن تركيز الدولة على إعادة تأهيل السجناء بدلاً من تركهم يموتون داخل السجون أدى إلى انخفاض عدد السجناء بنسبة 6٪ بين العامين 2011 و 2012.

وسبق لهولندا  أن قامت سنة 2013 بإغلاق 19 سجنا بسبب تراجع معدل الجريمة في البلد وخمسة سجون، ولمواجهة أزمة خلو السجون من المجرمين، قامت الحكومة الهولندية بـ”استيراد” 240 سجينا من النرويج حتى تبقى السجون مفتوحة.

وترجع أسباب خلو السجون من المجرمين إلى “انخفاض نسبة الجرائم، وجدية الحكومة الهولندية في التعاطي مع السجناء الذين تعاملهم من منطق الاحتواء لا العقاب”، حسب التلغراف.

وقال موقع “التلغراف” الهولندي إن عملية إغلاق السجون ستتسبب في بطالة عمالها. وقدر الموقع عدد هذه الوظائف بأكثر من ألفي وظيفة.

قرار الحكومة الهولندية ليس الأول من نوعه، فقد سبق أن أغلقت الحكومة السويسرية أربعة سجون بين 2011 و2013، حسب ما نقلته الغارديان.

وقد قامت النيويورك تايمز بعمل مقارنة بين السجون الأمريكية والأوروبية بسبب ازدياد عدد السجناء في الولايات المتحدة بشكل يصعب استيعابه! ففي حين يقل عدد السجناء في السويد بنسبة 6٪ ، يزيد عدد السجناء في السجون الفيدرالية بنسبة 40٪ عن القدرة الاستيعابية لها!

كما أن الأغلبية الساحقة من السجناء في السجون الأوروبية مدتهم 12 شهر، في حين متوسط العقوبة التي يقضيها في أمريكا هي 3 سنوات.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة